أكد زعيم أكبر حزب مؤيد للأكراد في تركيا أمس، بدء انسحاب مقاتلي حزب العمال الكردستاني من تركيا إلى شمال العراق. وقال صلاح الدين دمرتاش، الذي يشارك في رئاسة حزب السلام والديموقراطية: “نعرف أن حركة انكفاء المقاتلين بدأت”. إلا أنه أكد أن “المقاتلين يستفيدون من ظلام الليل على الأرجح للانسحاب إلى معسكرات كردستان العراق. وأكد الجناح العسكري لحزب العمال الكردستاني أول من أمس، أن انسحابه إلى قواعده الخلفية سيبدأ في وقت مبكر من أمس، كما أعلن في إطار عملية سلام جارية مع أنقرة. لكنه حذر من أي “استفزاز” يمكن أن يزعزع العملية.
وحول هذه النقطة، عبر النائب الكردي النافذ دمرتاش، أيضا عن قلقه من تدخل ممكن “لقوى ظلامية”. وقال: “لا نتوقع هجوما من قبل الجيش التركي، لكن قوى ظلامية أو ناشطين من قوات شبه عسكرية لا تخضع للقوات الحكومية يمكنها تخريب العملية”.
ويمثل الانسحاب الذي أمر به مراد كارايلان، القائد الكبير بالحزب أواخر الشهر الماضي أكبر خطوة حتى الآن في اتفاق للسلام تفاوض عليه زعيم الحزب المسجون عبدالله أوجلان مع مسؤولين أتراك في الأشهر القليلة الماضية.

ووجد ساسة مؤيدون للأكراد في قرى حدودية بالجنوب الشرقي الذي يغلب على سكانه الأكراد لمراقبة الانسحاب المقرر أن يستغرق عدة أشهر، ومن المتوقع أن تصل طليعة المقاتلين إلى العراق خلال أسبوع.