“استراتيجية” يمنية لمحاصرة “سماسرة السلاح”



أكدت مصادر أن وزارة الدفاع اليمنية بدأت تنفيذ استراتيجية مكافحة جديدة وغير معلنة لتهريب الأسلحة للحد من أنشطة “سماسرة السلاح” بإخضاع أية شحنات أسلحة يتم ضبطها أثناء محاولة تسريبها لداخل البلاد. وأشارت المصادر إلى أن تشديد إجراءات الرقابة على المنافذ الحدودية البرية والبحرية والتدابير الجديدة أسهمت خلال الأشهر الثلاثة الأخيرة في ضبط ومصادرة عدد من شحنات الأسلحة.
ومن المقرر أن يبدأ وزير الجمارك التركي خلال الأسبوع الجاري زيارة رسمية لليمن تتصدر أجندتها إطلاع سلطات الجمارك على نتائج التحقيقات التى أجرتها السلطات التركية حول ثلاث شحنات أسلحة تركية تم ضبطها مؤخرا. وأكد مصدر بالجمارك أن قضية شحنات البسكويت التركية وحاويات الأسلحة التركية التي ضبطتها السلطات اليمنية خلال الأشهر الأخيرة ستتصدر مباحثات وزير الجمارك التركية المرتقبة مع قيادة مصلحة الجمارك بصنعاء.

وفي سياق متصل ضبطت قوات الأمن بمدينة تعز، سيارة كانت تحمل على متنها أسلحة مهربة قدمت عن طريق ميناء المخا، بينها مسدسات تركية الصنع. وأكدت مصادر أمنية أنه يجري حاليا جرد الأسلحة المضبوطة والتحقيق لمعرفة الشخص أو الجهة التابعة لها واتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة. وعلى صعيد متصل كشفت مصادر مقربة من الرئاسة عن توجيهات صدرت بتشديد التدابير الأمنية للحد من ظاهرة تهريب الأسلحة عبر المنافذ الحدودية للبلاد واتخاذ إجراءات مصادرة لأية شحنات سلاح يتم ضبطها وتحويلها إلى مخازن وزارة الدفاع.
أمنيا سقط نحو عشرة جرحى بانفجار قنبلة بالقرب من مساجد بمنطقة الشيخ عثمان بمدينة عدن جنوبي اليمن أمس. وحسب مصادر أمنية بالمدينة، ألقى شخص القنبلة على حافلة وسط سوق شعبي بجانب مسجد النور في مدينة الشيخ عثمان، ما أدى لسقوط عشرة جرحى وإثارة حالة من الرعب في أوساط المتسوقين. وأكدت المصادر أن شخصا يدعى محمد العدني ألقى القنبلة قبل أن يلوذ بالفرار، إلا أنه أصيب بيده اليمنى، مشيرة إلى أن الأجهزة الأمنية جمعت معلومات عن الفاعل وما زالت تلاحقه لتقديمه إلى القضاء.