الى ام المعاق


لكل منا طموحات و أحلام لا متناهية .. يريد ان يحققها و يصل إليها..

لكل منا مستقبل يتصوره حسب ما يريد عقله و تطلبه افكاره..

لكن كثيرا منا سرعان ما يرتطم بالواقع المرير.. المخالف جذريا لذلك المستقبلالوردي الذي رسمه بمخيلته..

الكل يتزوج ليسعد و يستقر.. و ينعم بإنجاب أطفال له .. من صلبه..

يكونون له خير مؤنس له في وحشته ..خير يد تساعده في كبره.. وخير خلف يرفع بهم رأسه بين أهله وأصحابه

تلك هي رؤية الكثير منا لإنجاب الأطفال.. خاصة في كنف مجتمعنا الشرقي الصارم بمعتقداته و عاداته..





ولكن ماذا لو كان ذلك الطفل المولود "معوقا " ؟؟؟

مما لا شك فيها ان الحزن و الخوف سيخيمان على قلب الأم أول ما ستسمع بولادة ابن معوق لها ..

حزن لأنها كانت تتمنى أن يكون ابنها صحيحا معافى.. و خوف من الصعوبات التي سيواجهها ابنها في المستقبل..

هواجس كثيرة ستخيم على روحها.. وأفكار كثيرة : ردة فعل العائلة .. نظرة مجتمعها...

لكن كل ذلك لا يدل الا على ضعف الشخصية .. و الانسياق وراء رغبات الآخرين و أراءهم..





لنرى الأمر من منظور ثان :

أختي الحبيبة .. أولا يجب أن تحمدي الله على النعمة التي أنعم بها عليك..

و هو قد رزقك بطفل .. هناك العديد غيرك محرومون من هذه النعمة..

ثانيا.. من أدراك أن ابنك سيواجه مصاعب و أزمات في حياته ؟؟ الله وحده هو علاّم الغيوب..

فلم تستبقين الأحداث ؟؟