مفهوم الأطفال ذوي الحاجات الخاصة

مفهوم الأطفال ذوي الحاجات الخاصة
مفهوم الأطفال ذوي الحاجات الخاصة :

يعرف على أنه :"أي طفل يختلف أو ينحرف عن غيره من الأطفال في جانب أو أكثر من جوانب شخصيته، بحيث يبلغ هذا الاختلاف من الدرجة التي تشعر عندها الجماعة التي يعيش معها ذلك الطفل لأسباب خاصة، أنه بحاجة إلى خدمات معينة (احتياجات معينة)تختلف عن تلك الاحتياجات التي تقدم إلى الأطفال العاديين ."(سهيل كامل أحمد 2000 ص64).
فهذا التعريف يشير إلى أن ذوي الاحتياجات الخاصة هم أولئك الأطفال الذين لهم فروق ملحوظة عن زملائهم العاديين ، سواء كانت جسمية ،حركية أو حسية ، لغوية، عقلية،انفعالية ،أو اجتماعية فتصبح وضعيتهم تلك تستلزم نكفل خاص أو علاج متميز .
وفي ضوء ذلك يقسم الأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة إلى ثلاث فئات رئيسة وفق جوانب ثلاث ، حيث كل انحراف في جانب يستلزم تقديم خدمة خاصة به وهي :
1ـ الجانب العقلي المعرفي : ويتضمن هذا الجانب فئتين متناقضتين هما :
ـ المتفوقين عقليا . ـ والمتخلفين عقليا.
فأولهما يحتاج إلى بيداغوجية التسريع . والثانية تحتاج إلى بيداغوجية التقوية والتنمية .
2ـ الجانب الانفعالي الاجتماعي : ويتضمن هذا الجانب بعدين متناقضين أيضا وهما :
ـ ذوي الاضطرابات السلوكية والنفسية أو اضطرابات الشخصية وهم الأطفال غير متوازنين نفسيا واجتماعيا والمنحرفين (غير أسوياء). يحتاجون إلى العلاج المتخصص النفسي السلوكي والاجتماعي وحتى الطبي بالنسبة للحالات المعقدة والحادة .
ـ الأسوياء والعاديين والمندمجين أو المتوازنين نفسيا واجتماعيا .يحتاجون إلى المتابعة والرعاية بشكل عادي .
3 ـ الجانب الجسمي :ويتضمن الأطفال :
ـ الذين لهم ضعف أو اضطراب أو نقص جسمي ، حسي ، تكويني أو وظيفي ويندرج ضمنهم :
أ ـ ذوي العاهات الجسمية والمشوهين خلقيا أو لهم طفرات .

ب ـ ذوي الإعاقات الحركية .
ج ـ ذوي الإعاقات الحسية كالصم والبكم والمكفوفين .
فكل هؤلاء يعتبرون فئات خاصة ، حيث يتميز أفرادها بخصائص ومميزات تساهم في :
أ ـ إما إعاقة نموهم وتفاعلهم وتوافقهم مع أنفسهم ومع الآخرين .
ب ـ إما تعتبر هذه الخصائص كإمكانيات متطورة فائقة عن العادة يمكن استغلالها وتوجيهها في تحقيق سرعة النمو وسهولة التفاعل والتفوق الشخصي والدراسي وهم العباقرة والموهوبين .