قضية الاتجاهات نحو الأطفال غير العاديين


قضية الاتجاهات نحو الأطفال غير العاديين




¢ يعتبر موضوع الاتجاهات نحو الاطفال غير العاديين من الموضوعات الهامة في ميدان التربية الخاصة ، اذ يعود ذلك الى عدد من الأسباب أهمها :
العوامل التي ادت الى ظهور تلك الاتجاهات سواء كانت اتجاهات سلبية ام ايجابية .
ثم النتائج والآثار المترتبة على تلك الاتجاهات بنوعيها .

v تعـــريف الإتجاه:


¢ هو استعداد الفرد ونزعته للاستجابه بطريقة سلبية او ايجابية ، كما يمثل الاتجاه توجها نحو موضوع او ضده ، وغالبا ما يأخذ الاتجاه شكل الثبات في السلوك الانساني .





v يتأثر الاتجاه بعدد من العوامل والخبرات التي يمر بها الفرد او الجماعة فغالبا ما تؤثر العوامل الجسمية والعقلية والانفعالية والاجتماعية في تكوين الاتجاه .


تعريف بقضية الاتجاهات في ميدان التربية الخاصة


¢ يمكن تلخيص قضية الاتجاهات في ميدان التربية الخاصة بوجهتي نظر متناقضتين :


¢ الاولى : الإهمال والرفض والعزل للأطفال غير العاديين .


¢ الثانية : الاهتمام بالأطفال غير العاديين من حيث تربيتهم وتعليمهم ودمجهم في المجتمع .





ومن هنا برزت قضية الاتجاهات في التربية الخاصة ، ولكل من وجهتي النظر تلك المؤيدين والمعارضين .





تطور الاتجاهات من السلبية الى الايجابية نحو الاطفال غير العاديين


¢ اختلفت نظرة الافراد والجماعات عبر العصور نحو الاطفال المعوقين ، وكما تباينت الاتجاهات نحوهم من السلبية الى الايجابية .


¢ ففي الماضي البعيد كان الاتجاه السائد هو الاتجاه السلبي نحو هذه الفئات ، وترتب على ذلك التجاه اتخاذ قرارات تمثلت في التخلص من هؤلاء الاطفال المعوقين باعتبارهم افرادا غير صالحين للمجتمع ، بل عالة على المجتمع ، وليس لهم قيمة اجتماعية او عسكرية .


¢ وفي العصور الحديثة ظهرت الاتجاهات الايجابية نحو الاطفال المعوقين ، تمثلت باهتمام المؤسسات العالمية ، وقد تمثل ذلك الاهتمام بتبني اتجاهات ايجابية نحو الاطفال المعوقين، ادت الى ظهور البرامج التربوية والتعليمية والصحية والقوانين والتشريعات الخاصة بالمعوقين , سواء اكان ذلك في الدول العربية او الدول الاوروبية والأمريكية .


¢ وبالرغم من تطور الاتجاهات السلبية الى الايجابية نحو الأطفال المعاقين الا ان الاتجاهات السلبية نحو الأطفال المعوقين مازالت موجودة لدى الافراد والمؤسسات مما يعكس تباينا ازاء هؤلاء المعوقين حتى في الوقت الحاضر


دراسات وتجارب حول قضية الاتجاهات نحو الاطفال المعوقين


¢ تأتي اهمية الدراسات من اهمية موضوع الاتجاهات والذي يعكس سلوك الفرد ايجابا وسلبا نحو الاطفال المعوقين


¢ كما يعكس سلوك المؤسسات الرسمية وغير الرسمية نحو الاطفال المعوقين ايضا .


فكلما كان الاتجاه ايجابياً كلما ادى ذلك الى تحسن في نوعية البرامج والخدمات التربوية للأطفال المعوقين , والعكس صحيح , اذ تعمل الاتجاهات السلبية الى الاساءة الى الاطفال المعوقين بصور مختلفة .


يمكن تلخيص اتجاهات وردود افعال الوالدين السلبية نحو أطفالهم المعاقين بالمواقف التالية :


¢ الصدمة – النكران – الغضب – الشعور بالذنب – الطاقة – الاماني غير الواقعية – الكآبة – الرفض .


كما لخص توماس اتجاهات وردود أفعال الوالدين الايجابية نحو أطفالهم المعاقين بالمواقف التالية :


v تفهم وتقبل حالة الاعاقة والبحث عن الأسباب المؤدية الى حالة الاعاقة .


v البحث عن المكان التربوي المناسب والقيام بأعمال تطوعية ومساعدة الاخرين من الاباء والامهات ذوي الاطفال المعاقين .


v تأثر اتجاهات الوالدين نحو الطفل المعاق بعدد من العوامل أهمها


v المستوى الاقتصادي والاجتماعي للوالدين


v والمستوى التعليمي ونوع الاعاقة .


v حيث اظهرت بعض الدراسات بأن اتجاهات الأمهات أكثر ايجابية كلما كانت درجة الاعاقة بسيطة او متوسطة , وان العائلات المتدنية اكثر قبولا لأطفالها المعاقين .


اتجاهات العاملين والأخصائيين نحو أطفال المعاقين


v اتجاهات طلبة كليات التربية ,تخصص التربية الخاصة / اكثر ايجابية من غيرهم من التخصصات الاخرى نحو الاعاقة .


v اثر متغير المؤهل العلمي على الاتجاهات اذ اظهر المعلمون الاكثر تأهيلا اتجاهات ايجابية نحو الدمج .


v فرص التفاعل الاجتماعي بين الطلبة العاديين والمعوقين تعمل على تكوين اتجاهات ايجابية نحو الاطفال المعوقين , كما ان معرفة الطفل العادي بخصائص الطفل غير العادي ذات اثر في تكوين اتجاهات ايجابية نحو الاطفال المعوقين , والعكس صحيح .


v تدني مفهوم الذات لدى الاطفال المعاقين مقارنة مع اقرانهم من الاطفال العاديين .



تشير النتائج الى عدد من العوامل التي تؤدي الى ظهور اتجاهات سلبية نحو الاطفال المعاقين :
مثل نقص المعلومات عن الاعاقة , والخبرات المؤلمة , الخوف , القلق .


وعلى العكس كان توفر مثل هذه العوامل كفيل بتغيير اتجاهات الطلبة العاديين نحو الطلبة المعوقين .


ايجابيات وسلبيات قضية الاتجاهات


¢ يترتب على الاتجاهات الايجابية اتخاذ قرارات مثل :


v القبول النفسي والاجتماعي للمعوقين .


v تحسين البرامج التربوية والاجتماعية والصحية والمهنية للمعوقين .


v اجراء الدراسات والابحاث ذات العلاقة .


v اصدار القوانين والتشريعات ذات العلاقة .


v دمج الطلبة المعوقين في المدارس العادية .


v اعداد الكوادر اللازمة لكل فئة من فئات التربية الخاصة .


v تطوير أدوات القياس المناسبة لكل فئة من فئات التربية الخاصة .


¢ ويترتب على الاتجاهات السلبية قرارت مثل : الرفض والعزل والانكار والاهمال للمعوقين .


__________________________________________________ __