سريلانكا 2013 , صور سريلانكا 2014



سريلانكا 2013 , صور سريلانكا 2014



سريلانكا هي جزيرة مدارية صغيرة تمتاز بتنوع طبيعتها وتضاريسها وتوفيرها لخيارات عديدة من المغامرات الممتعة.
ويعرف عن سريلانكا أنها احدى تلك الدول التي تأسر زوارها بالتباين والتنوع الكبير في طبيعتها الساحرة واطعمتها المتميزة ومهرجاناتها الزاهية وثقافاتها العريقة، ويفخر شعب هذه الجزيرة الذي يتسم بالود والترحاب بتراثه التاريخي العريق الذي يمتد لحوالي ثلاثة آلاف عام، ولذلك فهي احدى الوجهات المفضلة التي تأخذ روادها في تجربة خلابة وساحرة الى سريلانكا وتعرفهم على الحضارة الغنية والطبيعة الوفيرة التي تتمتع بها هذه الجزيرة التي تقع على بعد 31 كيلومترا من الساحل الجنوبي للهند.

وتشتهر سريلانكا باعتدال مناخها الرائع معظم أيام السنة ودرجة حرارتها التي لا تزيد على 31 درجة مئوية حتى في اكثر الفصول حرارة، وبهذا المناخ الجميل انتشرت في ارجاء الجزيرة حقول خضراء زاهية وجبال شاهقة وغابات مطيرة وتشكيلة رائعة من النباتات والزهور والحيوانات بالاضافة الى العديد من الشواطئ الرملية والشلالات الرائعة ومزارع جوز الهند والشاي ولا عجب ان الرحالة الشهير ماركو بولو اعتبر سريلانكا "أجمل جزيرة في العالم" مقارنة بجزر أخرى بالحجم نفسه، وبالفعل يمكن للسائح الدخول في تجارب فريدة على جزيرة، مثل مشاهدة الفيلة وهي تسير على ايقاع قارعي الطبول أو مشاهدة السكان المحليين وهم يرقصون احدى رقصاتهم الشعبية مرتدين اقنعة غريبة، وحتى هواة السياحة الثقافية فسيشاهدون في سريلانكا من الاثار القديمة والمعمارية ما يشحذون به مخيلتهم ويرضون به فضولهم.
وارتبط العرب لسنوات طويلة بجزيرة سريلانكا بفضل الرحلات التجارية البحرية العديدة التي كانوا يرسلونها الى هناك وكانت تعرف لديهم باسم "سيرانديب".
واشتهرت فيها تجارة الأحجار الكريمة واللآلئ والعاج والبهارات ولم تشتهر سريلانكا بزراعة الشاي الفاخر فيها إلا بعد ما احتلها الانجليز، ويعرف شعب الجزيرة بودهم وحسن ضيافتهم وبأصناف طعامهم التي سيحبها الذواقة.

المأكولات التقليدية
يعتبر "الأرز والكاري" الطبق التقليدي الرئيسي في سريلانكا ويقدم هذا الطبق باشكال عدة ففي معظم الفنادق يتم تعديل الكاري ليتلاءم اكثر مع أذواق السياح خصوصا الغربيين منهم، ومن الفواكه الشهيرة في سريلانكا "الباباي" والأناناس والموز بأشكاله المختلفة والمانجو وجوز الهند.

كولومبو الساحرة
شكلت كولومبو على مدى قرون طويلة ميناء مزدهراً لتجارة التوابل وتعاقب على احتلالها البرتغاليون والهولنديون والبريطانيون، ويتجاوز اليوم التراث المعماري الذي خلفه المستعمرون من مبان عامة وقصور مع الأبراج والفنادق الحديثة المعاصرة.
كما تتسم المدينة بطابع متألق يجعل منها أحد اكثر عواصم العالم تميزاً.
ويمكن للسائح المشاركة في مجموعة كبيرة من الأنشطة المختلفة التي تحدث في المدينة على مدار العام مثل الاحتفالات والاستعراضات الراقصة وممارسة رياضة المشي أو الاسترخاء على أطراف الأنهر في المدينة وعددها 130 نهراً.
كما يمكن اكتشاف المرتفعات والغابات الجبلية والمروج العشبية ومنحدرات الشاي الوعرة وحقول الأرز الشاسعة التي تتخلل مساحات المدينة وتشمل بعض الخيارات؛ استكشاف المناظر الطبيعية والهبوط بالمظلات والطيران بالمنطاد.
ويمكن كذلك زيارة المعبد البوذي لهواة التعرف على ثقافة المدينة أو زيارة حديقة الفيلة ومصانع الشاهي.
كما تنتشر في المدينة أسواق مختلفة تحتوي على المنتجات اليدوية والأقمشة ومعلقات الزينة الجدارية والخزف الصيني.
وتقع الى جانب كولومبو العديد من المناطق الساحلية التي تشتهر بانتشار العديد من الفنادق والمنتجعات الساحرة مثل "كلوتورا" و"بروالا" و"بنتونا" و"فالي" وغيرها.
ومن أبرز أحداث المدينة مهرجان "كاندي بيراهيرا"، الذي يبدأ في اغسطس/آب من كل عام وهو حدث مثير يستمر لمدة عشرة أيام فيه العديد من العروض الشيقة وألعاب الفيلة وحملة المشاعل.

فنادق فخمة
وتضم كولومبو العديد من الفنادق الفاخرة مثل فندق سينامون جراند كولومبو الذي يقع في وسط 10 فدادين من الحدائق الجميلة في وسط المدينة وتضم ردهة التسوق المجاورة للفندق مركز تسوق يتألف من ثلاثة طوابق تشمل 75 متجراً فاخراً وسوبر ماركت ومطاعم وموقف للسيارات ويبعد مسافة 37 كيلومترا فقط عن مطار "بندرامايكا" الدولي.
وأما فندق هيلتون كولومبو فيقع في مجمع إيشولون سكوير ويوفر اطلالة رائعة على بحيرة بيرا والمحيط الهندي وميناء المدينة ويبعد 35 كيلومترا عن المطار.

الملابس
ينصح بارتداء الملابس القطنية خلال زيارة سريلانكا بما انها جزيرة استوائية وينصح كذلك بارتداء الملابس الخفيفة في حال زيارة المناطق المنخفضة أو الملابس الصوفية الخفيفة في الارياف المرتفعة.
يفضل ارتداء قبعة ونظارات للحماية من أشعة الشمس والحرارة أثناء النهار.

العملة
تتبع سريلانكا النظام العشري في عملتها (الروبية) التي تساوي 100 سنت وتتوافر الروبية بأوراق من فئة 2 و10 و20 و50 و100 و200 و500 و1000.

القلعة السماوية
تعتبر صخرة سيجيريا العملاقة من أشهر معالم سريلانكا التي تكاد لا تخلو طوال العام من السياح الذي قدموا من حول العالم لرؤيتها، وتقع هذه الصخرة في مدينة رامبولا التي تبعد مسافة 130 كيلو مترا عن كولومبو اكبر المدن في الجزيرة ويطلق عليها اسماء "القلعة السماوية" و"صخرة الاسد" ويعود تاريخ نحتها الى القرن الخامس الميلادي في عصر الملك كاسابا.
وترتفع نحو 200 متر في وسط غابة خضراء، واتخذها اناس مكاناً لاقامتهم لمدة 18 عاما.
وتمتلئ هذه الصخرة بالكهوف العديدة التي ترتسم على جدرانها لوحات فنية عديدة.
ورامبولا هذه هي من أجمل المنتجعات الهادئة وتقع في منتصف الجزيرة جغرافيا.
وتحتوي المدينة على العديد من الأسواق التقليدية والعديد من المتاجر التي تبيع أنواعاً عديدة من الفواكه الغريبة وجوز الهند.

مزارع الشاي
إذا كنت تذوقت الشاي الذي ينمو في مرتفعات سريلانكا فتكون تذوقت ألذ شاي في العالم.

وبالطبع إذا كنت ترغب في الاستمتاع بشرب هذا الشاي فعليك زيارة مقاطعة "القمة المركزية" في سريلانكا التي تقع قرب مدينة "ماها نوارا" وحتى الوصول الى تلك القمة يعتبر في حد ذاته رحلة فريدة في أحضان الطبيعة الخلابة.
ولن يفوتك مشاهدة مصانع الشاي المنتشرة على أطراف الطريق، ويعتبر الشاي محصول التصدير الأول في سريلانكا منذ العام 1860 حين بدأ الانجليزي جيمس تايلور بزراعته هناك وافتتح أول مصنع لانتاج الشاي هناك في عام 1873 ويعتبر تايلور المسؤول الاول عن نجاح زراعة الشاي في سريلانكا، وتتركز زراعة الشاي في الجزيرة على قمم يتراوح ارتفاعها من 3000 الى 8000 قدم الى الجنوب الغربي من الجزيرة، وحتى عام 1971 كانت الشركات الانجليزية تملك حوالي 80 في المائة من مزارع الشاي في البلاد.

شاهد المزيد عن السياحة في سريلانكا