وجَّه مدير الشؤون الصحية بجدة، الدكتور سامي بادواد، خطاباً إلى 15 مستشفى انتهت تراخيصها الصحية، ورصد بها بعض الأخطاء في وسائل السلامة من جانب الدفاع المدني خلال الفترة الماضية، طالبها فيه بتقنين أوضاعها، تفادياً لتطبيق الغرامات عليها.

وأوضح باداود أن المخول بالتعامل مع المستشفيات في حال عدم استيفائها شروط السلامة الكاملة التي تُطلَب هو الدفاع المدني، وعند انتهاء تصاريح المستشفيات لا يتم تجديدها إلا بخطاب من الدفاع المدني أيضاً بعد تلافيها للأخطاء الحاصلة.

وبين بادواد أنه عند انتهاء التصاريح وعدم تجديده تطبق وزارة الصحة بند الغرامات المالية التي تبدأ من خمسة آلاف ريال كحد أدنى، وتصل إلى 100 ألف كحد أقصى.
مشيراً الى أن "صحة جدة" تقوم بإشعار المستشفيات لاستكمال ملاحظات الدفاع المدني تفادياً لتطبيق العقوبات المقررة.

وقال مدير إدارة الدفاع المدني بمحافظة جدة، العميد تركي الحارثي: "إن هناك لجنة مشكَّلة من الدفاع المدني والشؤون الصحية للوقوف على المستشفيات الحكومة والأهلية لتحديد وجه القصور بها".



وأكد أنه يتم تطبيق غرامات مالية تختلف باختلاف نوعية المخالفة حسب لوائح الدفاع المدني المعتمَدة، ففيما يخص السلامة تختلف الغرامة عما تطبقه وزارة الصحة، حيث تبدأ من 1000 ريال كحد أدنى ولا يوجد لها حد أقصى. بحسب ما ذكرت "الشرق".