تم اغتصاب فتاة في السابعة من العمر في مراحيض مدرسة، مما أدى إلى اعتقال مديرة المدرسة. يأتي هذا الحادث بعد عملية اغتصاب جماعية لطالبة في الـ 23 من العمر اخر العام الماضي في حافلة بنيودلهي، أدت إلى مقتل الضحية متأثرة بجروحها.
وعلى إثر حادث الاغتصاب الذي جرى في مدينة فاسكو دا جاما، جرت حملة مطاردة واسعة النطاق بحثًا عن المتهم الذي تم وصفه بأنه شاب بالكاد يبلغ العشرين من العمر تسلل إلى حرم المدرسة.
وقال مصدر في الشرطة انه "جرى اغتصاب الفتاة في مراحيض المدرسة خلال الوقت المستقطع بين الحصص"، موضحا أن المراحيض تقع قرب مكتب مديرة مدرسة ديبفيهار التي تتضمن قسمًا إبتدائيًا.
وتوافد آلاف من سكان المنطقة إلى محيط المدرسة للمطالبة بتوقيف المديرة والمغتصب الذي تواصل الشرطة البحث عنه.
وتم توقيف المديرة التي لم يكشف اسمها حتى لا يتم كشف اسم الضحية، ووضعت قيد الاعتقال بتهمة الإخلال بواجباتها، على ما أفادت الشرطة.
كما أعلنت الشرطة، الأحد، توقيف 6 رجال في ولاية البنجاب (شمال) للاشتباه بضلوعهم في عملية اغتصاب جماعية لامرأة في حافلة.