أكد ثروت الخرباوي، المحامي والقيادي السابق في جماعة الإخوان المسلمين بمصر أن "جزءاً من أموال الإخوان يستثمر في هونغ كونغ وفي تركيا، وهي أكبر الاستثمارات، وكذلك في دبي، لكن الإخوان بدأوا يحولون استثماراتهم من الإمارات إلى قطر، بسبب تضييق السلطات الإماراتية الخناق عليهم منذ ثوره 25 يناير".


وأضاف الخرباوي أن "جماعة الإخوان المسلمين دخلها السنوي تقريباً مليار و200 مليون جنيه مصري، من اشتراكات الأعضاء داخل مصر. وتعتمد الجماعة في المقام الأول على الدخل الخاص بها من أعضائها بمصر، وفي وقت الأزمات يتم تمويلها من الدول الأخرى التي فيها نشاط للإخوان"، حسب ما جاء في "بوابة الأهرام".

وأكد أن صرف الأموال يكون عادة في وقت الانتخابات، مضيفاً: "لكن الصرف الأكبر يكون في بدلات التفرغ، فمثلاً يحصل الدكتور محمد بديع، المرشد العام على مبلغ 50 ألف جنيه شهرياً، بالإضافة إلى سيارة خاصة وفيلا مبنية خصيصاً له من تبرعات الأعضاء، كما يحصل أعضاء مكتب الإرشاد على مبالغ تحت مسمى بدل تفرغ".

وأضاف الخرباوي أن الاحتياطي النقدي للإخوان المسلمين يقدر "بعد إضافة ناتج الاستثمارات بالخارج والأصول وما إلى ذلك بما لا يقل عن 40 مليار دولار احتياطي مدخر للإخوان المسلمين، أي أكبر من الاحتياطي النقدي للحكومة المصرية حالياً".