قد تكون الأخبار المتعلقة بالرحلات الطويلة لما يتعدّى الـ 15 ساعة تثير اهتمام محبي السفر، لكن رحلة مدتها 47 ثانية قد تكون من أغرب الأخبار.
وقد فازت شرطة طيران اسكتلندية بعقد لتشغيل أقصر رحلة جوية في العالم لا تتعدى مدتها 47 ثانية بين جزر أوركني.
وبعد حرب ضروس بين شركات الطيران المحلية فازت شركة "لوغا نير" بعقد تشغيل الرحلة السريعة بين جزيرتي ويستراي وبابا ويست راي.
وتبلغ المسافة بين الجزيرتين نحو ميلا واحدا ويمكن قطعها بـ 47 ثانية فقط اعتمادا على سرعة الريح بالطبع.
وكانت "لوغا نير" تحتكر هذه الرحلة منذ تأسيس الرحلات الداخلية بين الجزر في العام 1976، حيث يبلغ سعر التذكرة ذهابا وإيابا نحو 40 دولار أميركي فقط، وفق ما أفادت صحيفة "تلغراف".

واعتادت الشركة على نقل 8 ركاب فقط من الطلاب بين الجزيرتين في العام 2009، إثر توقف خدمات النقل الأرضية بسبب التصليحات.
وتتألّف جزر اوركني من 70 جزيرة، لكن 20 منها فقط مأهولة بالسكان، يعتمد معظم سكانها على الزراعة، إذ تعتبر أرضها خصبة جدا، كما تشتهر بثروتها السمكية.
في المقابل، فإنّ أطول رحلة في العالم تصل بين سنغافورة ولوس أنجلس على متن الطيران السنغافوري على وشك أن تتوقف نهاية العام الحالي، ويبلغ طول الرحلة نحو 9500 ميل، أما مدتها فتتعدى الـ 18 ساعة.