قامت عاملة نظافة في منتصف العشرينيات بسرقة قطار محلي خال من الركاب وقيادته عبر أحد الحواجز ليرتطم بمبني سكني شرق العاصمة السويدية استوكهولم ما ادى الى اصابتها.
وتم إجلاء سكان المبنى السكني فيما علقت إحدى العربات في الهواء، قبل ان يتم نقل المرأة بواسطة مروحية إلى مستشفى "كارولينسكا" الجامعي.
وأوضح توماس هيدينيوس من شركة "آريفا" المشغلة للقطار أن "عاملة النظافة قامت بسرقة القطار في أثناء وجوده في مخزن القطارات، ولم يكن أي ركاب على متنه"، بحسب وكالة الانباء الالمانية.
ووقع الحادث في محطة سالتسجوبادن، المحطة الاخيرة على خط سلوسن- سالتسجوبادن المحلي، وذلك عندما لم يكن هناك أي قطارات تسير على الخط.