كشف المهندس ضيف الله العتيبي أن أمانة المنطقة الشرقية سعت إلى تمويل مشروعين للطرق داخل مدينة الدمام بنحو 6.8 مليار ريال، إلا أنها لم تنجح في ذلك. وقال العتيبي إن أهمية المشروعين تكمن في انسيابية الحركة المرورية داخل المدينة، مضيفا أن مشكلات النقل في مدينة الدمام بحاجة إلى تنفيذ هذين المشروعين.

وبيَّن العتيبي أن المشروع الأول هو توسعة طريق الملك فهد الذي أصبح مصيدة للاختناقات المرورية، وقدرت تكاليف توسعته بـ5 مليارات ريال، ملمحا إلى أن تمويله يبدو صعبا في الفترة الراهنة.

كما أوضح العتيبي أن أمانة المنطقة الشرقية سعت إلى تمويل مشروع ثان بـ1.8 مليار ريال، وهو بناء جسر على الخليج لنقل الحركة من طريق الخليج، وزيادة محاور المدينة لامتصاص الحركة المرورية الضخمة التي تعانيها المدينة على مدار الساعة.

ولفت العتيبي إلى أن الأمانة سعت إلى البدء في تمويل الجسر المقترح لربط جزيرة مركز الملك عبد الله الحضاري، ووضعت حلولا عدة منها تمويل المشروع على مراحل، واعتماد 200 مليون ريال في ميزانية العام الحالي للبدء في المشروع، إلا أنه لم يتم توفير مخصصات مالية له ضمن مشاريع الأمانة لهذا العام.
وقال العتيبي لـ"الشرق الأوسط": "إن أمانة المنطقة الشرقية ستبدأ بعد نحو 8 أشهر في تسويق المرحلة الثالثة من مشروع مركز الملك عبد الله الحضاري بالدمام، وهي المرحلة التي ستنفذ بالشراكة بين أمانة المنطقة الشرقية والقطاع الخاص".

وتتضمن المرحلة الثالثة بناء فندقين من فئة الخمس نجوم، أحدهما مخصص لرجال الأعمال، وكذلك بناء متاحف، وصالات عرض، ومسرح، وحدائق، وساحة احتفالات تستوعب نحو 12 ألف شخص.

وأضاف العتيبي "إن الأمانة في الفترة الراهنة تنفذ المرحلتين الأولى والثانية اللتين يتم تنفيذهما بالتزامن، وإن الفترة المتبقية لإنجاز هاتين المرحلتين ما بين 6 و8 أشهر، وسيتم حينها طرح المرحلة الثالثة التي تعتمد - بشكل كبير - على الشراكة مع القطاع الخاص".

ودافع العتيبي عن سلامة مشروع بناء الجزيرة التي تبلغ مساحتها 250 ألف متر مربع، والتي سيُقام عليها المشروع، حيث قال "إن التأخير الذي حدث كان نتيجة خلافات في وجهات النظر بين المقاول المنفذ واستشاري المشروع والأمانة، حيث رأى المقاول المنفذ أن كود البناء السعودي ذو مستوى منخفض بالنسبة للزلازل، وإن المقاول المنفذ اقترح تبني كود ذي مستوى أعلى للحماية من الزلازل".


وأشار العتيبي إلى أن الأمانة والاستشاري المشرف على المشروع والمصمم يعتقدون أن المنطقة آمنة وليست بحاجة إلى تبني تصاميم ضد الزلازل، وأضاف "لذلك تمت الاستعانة بشركتين عالميتين درستا التصميم وتاريخ المنطقة من ناحية الهزات الأرضية، وأجرتا دراسة على تصميم المشروع، وخلصتا إلى أن كود البناء السعودي كاف، وأن المشروع آمن من الناحية التصميمية".

وفي السياق ذاته، عقد أمين المنطقة الشرقية اجتماعا مع المقاولين المنفذين لمشروع الملك عبد الله الحضاري بالواجهة البحرية في الدمام. كما اطلع على خطط ضبط الجودة المتبعة بالمشروع في مرحلتيه الأولى والثانية.

ولفت أمين المنطقة الشرقية إلى أن المشروع مكمل لما قامت به أمانة المنطقة من خلق شبكة شاملة ذات وجهة مائية للمتنزهات العامة والمساحات المفتوحة؛ حيث حرصت أمانة المنطقة الشرقية على ربط المشروع بهذه المساحة المفتوحة مع الجسر المتميز المقترح تنفيذه في وقت لاحق، لعمل نقطة تحول على ضفاف الخليج العربي.