قال الرئيس الافغاني حميد كرزاي الاثنين ان الوجهاء الافغان سيقررون بشان القضية المهمة المتعلقة بمنح الجنود الاميركيين الذين سيبقون في البلاد بعد 2014 حصانة من المقاضاة.
وكان الرئيس الاميركي باراك اوباما حذر الاسبوع الماضي من انه لن يبقي على اية قوات اميركية في افغانستان بعد انسحاب قوات الحلف الاطلسي في 2014 الا اذا تم منحهم حصانة من المقاضاة امام المحاكم الافغانية.
وصرح كرزاي في مؤتمر صحافي لدى عودته من واشنطن بعد اجراء محادثات مع اوباما الجمعة ان "الولايات المتحدة مصرة على طلب الحصانة لجنودها".
وقال ان "الحكومة الافغانية لا يمكنها اتخاذ قرار بهذا الشان، فهذا القرار يعود الى الشعب الافغاني، واللويا جيرغا (مجلس الوجهاء) هو الذي سيقرر".
وقال اوباما الذي يعتزم سحب معظم القوات الاميركية في افغانستان وعددها 66 الف جندي، انه بعد 2014 ستتولى قوات اميركية مهمة "محدودة جدا" لتدريب القوات الافغانية ومنع عودة طالبان.
الا انه قال ان على كرزاي قبول اتفاق امني تجري مناقشته يمنح الجنود الاميركيين المتبقين في افغانستان الحصانة القضائية.
وقال "لن يكون من الممكن بالنسبة لنا ان نبقي على اي نوع من التواجد للقوات الاميركية دون ضمانات بان نساءنا ورجالنا العاملين هناك لن يتعرضوا للمقاضاة في بلد اخر".

وقال كرزاي انه بعد 2014 ستتواجد القوات الاميركية في افغانستان "باعداد قليلة جدا مثل اعدادها في المانيا وتركيا وكوريا الجنوبية واليابان".
واضاف ان تواجد تلك القوات سيستند الى اتفاق يمكن ان يستغرق التوصل اليه ثمانية الى تسعة اشهر مضيفا ان الاقتراحات الاميركية لم يتم قبولها بعد.