مدينة تفتناز السورية التي تقع في ريف أدلب والتي تعتبر استراتيجية بسبب مطار تفتناز الذي يبعد عشرات الأمتار عنها وكان يستخدمه النظام السوري لقصف ريف أدلب وريف حلب.


ورصدت "العربية" الدمار الهائل الذي حل بالمدينة من كل الجوانب، وقد تكون جميع انواع الاسلحة استخدمت في قصفها حيث باتت أشبه بمدينة أشباح لا يمكن رؤية اي مدني بها.

ويعتبر الثوار ان قصف مطار تفتناز والإستيلاء عليه من احد اهم الإنجازات لأنهم حرروا ريف أدلب وريف حلب من نيران النظام السوري التي دمرتها، اما الذخيرة التي تكون بالمطار فإن الفصائل التابعة للجيش الحر والتي شاركت في شن المعارك لأشهر لتحريره، يحصلون عليها كغنيمة.

وطمرت في هذة المدينة جثث تحت الأبنية ولم يتمكن أهل تفتناز من دفنها وهناك عائلة غزال فقدت أكثر من 75 من أفرادها بحسب ما قاله أحد الثوار.