اندلع حريق كبير في إحدى الوحدات الصناعية بالشركة العربية للألياف الصناعية ابن رشد في ساعة مبكرة من صباح أمس الخميس وقد باشر الحادث على الفور عدد من الجهات ذات العلاقة واستمرت عمليات اخماد الحريق مدة تجاوزت 7 ساعات متواصلة.
وقد تمت بحمد الله السيطرة على الحريق دون ان ينتج عن الحادث أي اصابات او وفيات وقد وجد رجال الاطفاء صعوبة في عملية اخماد الحريق وقاموا باستخدام تقنيات وانواع ومواد مختلفة في عملية اخماد الحريق.
من جانبة أكد الناطق الاعلامي للدفاع المدني بمنطقة المدينة المنورة العقيد خالد مبارك الجهني أن غرفة عمليات ادارة الدفاع المدني بمحافظة ينبع عند الساعة السابعة والدقيقة الخامسة والاربعين من صباح يوم الخميس تلقت بلاغا عن حريق في شركة ابن رشد بينبع الصناعية واقتصر الحريق على وحدة التسخين نتيجة تسرب الوقود من الأنابيب الى داخل احد الأفران في مصنع العطريات وعلى الفور تم عزل جميع مصادر الوقود إلى الفرن من قبل العاملين بالمصنع والقيام بعملية التبريد من الخارج حتى نفاد الوقود الموجود داخل الأنابيب وقد سقط الجزء العلوي من مدخنة الفرن نتيجة تأثره بالحريق الذي تمت السيطرة عليه من قبل أربع فرق إطفاء وفرقة التدخل الكيميائية وفرقتي انقاذ وفرقتي اطفاء مساندة من المدينة المنورة وطائرة من الطيران الامني وفرق الاطفاء من الشركات الصناعية.
وقام رجال الامن والسلامة بالمصنع باتخاذ الاجراءات الاحتياطية والاحترازية للسيطرة على الحادث ومنع انتشاره الى باقي اجزاء المصنع ولم تسجل اي اصابات وسوف وقالت الشركة أنها ستقوم بتقدير الخسائر المادية لاحقاً.
وكان الحريق قد نشب في وحدة تصنيع العطريات بالشركة على مساحة تقدر بحوالي 350 مترا حيث يعتبر مصنع العطريات الذي نشب فيه الحريق متخصصا في انتاج أنواع مختلفة من المركبات العطرية أو الحلقية تشمل مادتين أساسيتين هما البارازيلين والبنزين بالإضافة الى إمكانية إنتاج مركبات أخرى مثل الميتازايلين والاورثوزايلين ويستخدم غاز البترول المسال كمادة أساسية وساعدت مادة الغاز في انتشار الحريق عبر برج المصنع من خلال ظهور سحابة سوداء كبيرة فوق المصنع غطت سماء المكان وشاهدها اهالي محافظة ينبع البحر من بعد 15 كم.
تجدر الاشاة الى انه لم تعرف اسباب الحريق حتى الان وقد فتح ملف للتحقيق لمعرفة الاسباب وراء اشتعال الحريق بمصنع العطريات بالشركة.

من جهتها نفت ادارة الدفاع المدني ما أثير من اشاعات تناقلتها عدد من مواقع التواصل الاجتماعي ورسائل الجوال عقب اندلاع الحريق عن انبعاث غازات سامة في الاجواء ومطالبة باغلاق نوافذ المنازل وأكدت ادارة الدفاع المدني عدم صحتها وأن تلك الرسائل لا أساس لها من الصحة.
جانب من اشتعال الحريق بالمصنع