اغتال إرهابيون يعتقد أنهم من تنظيم "القاعدة"، أمس الشيخ القبلي البارز "الملا علي زبارة" في كمين مسلح استهدف سيارته شرق منطقة "ضيقة" بمحافظة شبوة.
وبحسب مصادر قبلية، فقد أسفر الاعتداء عن مصرع الشيخ زبارة وإصابة عدد من مرافقيه.
وكان الزبارة قام بوساطة في الماضي بين الجيش اليمني و"القاعدة". كما كان الوسيط في اطلاق سراح ثلاثة رهائن فرنسيين العام 2011 كانوا يعملون في المجال الانساني في اليمن، ونقلهم بسيارته الى سلطنة عمان.
من جانب آخر، فجر مسلحون قبليون أمس أنبوب نقل النفط في محافظة مأرب شرق العاصمة اليمنية بعد أسبوع على إعادة إصلاحه. وقالت مصادر محلية ان المسلحين فجروا الأنبوب في منطقة أنشر بمديرية صرواح. وقالت وزارة الدفاع ان تفجير أنبوب النفط، ادى الى تدفق «كميات كبيرة» منه إلى الصحراء. واضافت إن «عناصر تخريبية» هاجمت مساء الأربعاء وحدات عسكرية مرابطة في المنطقة، مستخدمة الرصاص وقذائف صاروخية، مضيفة ان اشتباكات اندلعت في المنطقة مع قوات الجي