طمأن رئيس الوزراء اليوناني انتونيس ساماراس المستشارة الالمانية انغيلا ميركل الثلاثاء الى ان شعبه يقدم "تضحيات عظيمة" للتغلب على ازمة الديون واستعادة الثقة.
وصرح ساماراس للصحافيين قبل ان يجري محادثات مع ميركل في مقر المستشارية ان بلاده تطبق اصلاحات كبيرة وان ابناء الشعب اليوناني يتحملون عبء هذه الاصلاحات.
وقال ساماراس الذي يزور برلين للمشاركة في مؤتمر خاص بالاعمال "اود او اوضح من البداية ان بلادي تبذل جهودا كبيرة تنطوي على تضحيات عظيمة لاعادة الامور الى المسار الصحيح".
واضاف "نحاول استعادة المصداقية لدى الشعوب في اوروبا وفي الاسواق".
وتحدث ساماراس عن "سلسلة من الاجراءات المنهجية (... ) لضمان ان نفعل افضل ما بوسعنا لتصحيح الامور، واهمها ضمان السيولة التي تمثل شريان الحياة للاقتصاد الصحي".
وقال ان ذلك "اضافة الى الاستثمارات هما العاملات المهمان بالنسبة لبلادنا التي تعاني كثيرا خاصة من البطالة وبالتحديد بين الشباب".
وصرحت ميركل انها وساماراس سيبحثان في التقدم الذي تحرزه اثينا في تصحيح وضعها المالي اضافة الى التحديات التي تواجهها المانيا صاحبة اقوى اقتصاد اوروبي.
وقالت ميركل انها تتطلع الى الاستماع من ساماراس الى "التقدم الذي تم احرازه في برنامج الاصلاح اليوناني" مضيفة انها ستطلع المسؤول اليوناني على "الوضع الاقتصادي الذي تتوقعه المانيا لان علينا ايضا ان نبذل كل ما بوسعنا لضمان النمو الاقتصادي وبالتالي الامن الوظيفي".

وتسود بين اليونانيين مشاعر الكراهية تجاه ميركل بسبب فرضها خفضا كبيرا في الميزانية اليونانية مقابل حصول اثينا على مساعدات اوروبية.
والشهر الماضي وافق قادة الاتحاد الاوروبي على منح اليونان مبلغ 49,1 مليار يورو (63,9 مليار دولار) مقابل تطبيق اجراءات اكثر تقشفية.