دعت المديرة العامة لصندوق النقد الدولي كريستين لاغارد خلال زيارة لموريتانيا، الى "استنهاض القطاع الخاص" في منطقة المغرب العربي "السوق التي تضم نحو 90 مليون شخص" ولا تستغل امكاناتها بما فيه الكفاية.
وقالت لاغارد في نواكشوط خلال مؤتمر حول "الاستثمارات بين دول المغرب والاستثمارات الخارجية المباشرة في دول المغرب"، ان "المغرب العربي يملك امكانات كبيرة لجذب الاستثمارات وانها لم تستغل دائما".
وفي اشارة الى الربيع العربي، رأت لاغارد ان هذه "اليقظة العربية" يجب "ان تفضي ايضا الى +استنهاض القطاع الخاص+" في هذه المنطقة.
واكدت ان "الاستثمار المباشر الاجنبي عنصر اساسي في هذه الاستراتيجية".
وتابعت ان قيام "المغرب العربي الذي يطبق مبدأ حرية نقل السلع والخدمات يقدم امكانات هائلة لسوق تضم 90 مليون نسمة. وليس كل اقتصاد في دول المغرب العربي كبيرا بما فيه الكفاية ليضمن وحده ازدهاره ستتمكن هذه الدول من تحقيق الازدهار معا" داعية الى "تكامل اقتصادي بين دول اتحاد المغرب العربي".
ولدى وصولها مساء الثلاثاء الى مطار نواكشوط، كان في استقبال لاغارد على ارض المطار وزير الشؤون الاقتصادية والمالية وحاكم البنك المركزي الموريتاني.
واستقبل لاغارد الرئيس الموريتاني محمد ولد عبد العزيز. وبعد اللقاء اشادت بالتقدم الاقتصادي في موريتانيا بحسب وكالة الانباء الموريتانية.

وقالت لاغارد "اشدنا بالتقدم الذي حققه الاقتصاد الموريتاني والوضع الجيد للموازنة وخصوصا النتائج الجيدة في مجال النمو".
وتختتم لاغارد في نواكشوط جولة من خمسة ايام الى افريقيا.