اصيب شابان فلسطينيان الخميس في حادثين منفصلين فتح فيهما مستوطنون اسرائيليون النار في شمال الضفة الغربية بحسب ما اعلنت مصادر امنية فلسطينية وشهود عيان.
واكد الجيش الاسرائيلي حصول "اشتباكات" بين فلسطينيين ومستوطنين اسرائيليين في المنطقتين ولكنه اشار الى انه لا يملك معلومات عن قيام مستوطنين باطلاق النار او اصابة فلسطينين جراء ذلك.
ووقع الحادث الاول بالقرب من مستوطنة يتسهار التي يقيم فيها متطرفون قرب مدينة نابلس.
وقالت مصادر فلسطينية بان مجموعة فلسطينيين من قرية مجاورة كانوا يلعبون بالثلج بالقرب من طرف المستوطنة حيث قامت مجموعة من المستوطنين هناك بفتح النيران باتجاهم.
وقالت مصادر امنية بان طارق الصفدي (22) اصيب في رجله واخذ للعلاج في مستشفى في مدينة نابلس القريبة.
ووقع الحادث الاخر في قرية قصرة عندما قامت مجموعة من مستوطنة ايش كوديش بالدخول الى المنطقة بحسب شهود عيان ومصادر امنية.
والقى الشبان الفلسطينيون بالحجارة والثلوج على المستوطنين الذين ردوا باطلاق النيران مما ادى الى اصابة شاب يدعى عمار مسامير (18 عاما).
واشارت مصادر امنية الى انه اصيب في رجله وتم نقله الى مستشفى في مدينة نابلس.
ومن جهتها،اكدت متحدثة باسم الجيش الاسرائيلي بانه كانت هناك مواجهات في المنطقتين.
وقالت لوكالة فرانس برس "يجري حاليا اشتباك بالقرب من ايش كوديش فيها تبادل لالقاء الحجارة بين فلسطينيين وسكان اسرائيليين".

وتابعت "وفي حادثة اخرى، اقترب فلسطينيون من منطقة يتسهار وتم استدعاء الجيش حيث استخدمت وسائل مكافحة الشغب ومن بينها اطلاق نار في الهواء".
وبحسب المتحدثة فانه "لا يوجد لدينا تقارير عن اصابات" مؤكدة بانه لا يتوفر لديها اي معلومات ان كان المستوطنون بالفعل قاموا باطلاق النار.
وتكثفت الاشتباكات بين الفلسطينيين والمستوطنين في الضفة الغربية المحتلة في الاشهر الاخيرة.