استعانت فرق البحث والتحري في مرور الرياض بموقع ''يوتيوب'' الشهير، من أجل القبض على أحد المفحطين الذي تسبب إهماله في دهس وإصابة عدد من الأشخاص في أحد شوارع العاصمة. وفقاً لـ صحيفة "الاقتصادية".

وتمكنت فرق البحث والتحري من القبض على قائد الـ ''داتسون'' البرتقالي، الذي مارس عملية التفحيط في شارع في الجنادرية، حيث انتشر المقطع على موقع ''يوتيوب''، وجاء فيه إصابة عدة أشخاص بعد فقدان قائد السيارة السيطرة عليها ليلوذ بعدها بالفرار.
وأعلنت المديرية العامة لمرور الرياض، أنه من خلال متابعة مقطع التفحيط على اليوتيوب تم العثور على المركبة مخبأة خلف استراحات في منطقة الثمامة بعد أن تخلص منها بعد الحادث مباشرة، وذلك في إطار متابعة ظاهرة التفحيط وتضييق الخناق على ممارسي هذه الظاهرة، الذين نهجوا أسلوب استغلال المخططات النائية خارج النطاق العمراني.

وقال مرور الرياض: ''إن فرق البحث والتحري تمكنت كذلك من القبض على قائد مركبة نوع تويوتا (هايلوكس) ارتكب مخالفة التفحيط في التشاليح في الحائر، وتسبب في دهس أربعة أشخاص من المتجمهرين، بعد أن فقد السيطرة على المركبة ولاذ بالفرار دون أي معلومات عنه، مخلفا إصابات وصفت بين البالغة جداً والمتوسطة، حيث تم من خلال البحث والتحري والتنسيق بين الأجهزة الأمنية ومع المصادر المتعاونة، العثور على السيارة وبها آثار التلفيات، وتم القبض على قائدها''.

وأضاف أنه ''تمت إحالة المفحطين إلى هيئة الفصل في الجزاءات لإقرار عقوبة التفحيط، ومن ثم إحالتهما إلى شعبة الحوادث لإنهاء الحق الخاص''.

واكد مدير مرور منطقة الرياض اللواء عبد العزيز بو حيمد، أن المرور وضع خطة لتغطية الأماكن التي تمارس فيها عمليات التفحيط، مبيناً أن بعض من يمارس التفحيط يكون في حالة غير طبيعية، وهم باحثون عن أمور غير أخلاقية، مشيراً إلى أن مجمل السيارات التي تمارس فيها التفحيط مسروقة، وأن هناك تشجيعا لهم من قبل المتجمهرين الذين يشجعونهم على التفحيط والتهور.

وأوضح أن هيئة الفصل في المنازعات المرورية استشعرت خطورة مخالفة التفحيط، وغلظت العقوبة إلى توقيف المفحط شهرا، إضافة للغرامة المالية، حسب وضع المخالفة وتكرارها، داعياً المجتمع وأولياء الأمور إلى تفقد أبنائهم ومتابعتهم، وخاصة أن للمجتمع والأسرة دورا كبيرا في التقليل من هذه السلوكيات الخاطئة.

وقال: ''إن الجهات الأمنية في الرياض نفذت خلال الفترة الماضية حملات ملاحقة للمفحطين في عدد من المواقع المعروفة في العاصمة، وأسفرت تلك الحملات عن القبض على 20 مفحطاً وحجز 78 سيارة.

وبناء على توجيهات ومتابعة اللواء سعود الهلال مدير شرطة منطقة الرياض تم تنفيذ تلك الحملات، حيث قامت فرق من مرور الرياض ووحدة المهام بشرطة الرياض والدوريات الأمنية بتنفيذ حملات ملاحقة ومتابعة''.



وأكد اللواء ابو حيمد أنه ''تم تطبيق الأنظمة المرورية بحق المفحطين من قبل هيئة الفصل في المخالفات المرورية، فيما تم إيقاف المتجمهرين واستدعاء أولياء أمورهم وأخذ التعهدات عليهم''.

يذكر أن إدارة مرور الرياض أعلنت قبضها على 847 مفحطاً خلال العام الماضي، فيما بلغ عدد السيارات التي تم حجزها 103784 سيارة.

وأوضحت إحصائية المرور لعام 1433 أن وحدة البحث والتحري ألقت القبض على المفحطين وجميعهم من الجنسية السعودية، وذلك خلال عملها للحد من ظاهرة التفحيط، بينما تم حجز المركبات لمدد مختلفة لوجود عدد من المخالفات المتعلقة بتعديل شكل ولون المركبة أو إزالة اللوحات أو طمسها.