لاعتقاد السائد في سوريا بأن الجيش الحر هو عناصر منشقة من الجيش السوري النظامي، لكن واقع الأمور على الأرض هو أن عدداً كبيراً من المدنيين والمواطنين شكّلوا كتائب مقاتلة دفاعاً عن أرضهم وبهدف إسقاط نظام بشار الأسد.

وقد تمكّنت موفدة قناة "العربية" من لقاء قائد كتائب وألوية شهداء سوريا جمال معروف وثوار سوريا، ورافقته في إحدى جولاته وسط الثوار طلاب الحرية.
وجمال معروف كان يعمل في الأصل معاون بنّاء، لكنه الآن يشغل منصب قائد تجمع ألوية وكتائب شهداء سوريا، أحد الفصائل المسلحة بالجيش السوري الحر، حيث انضم لصفوف المقاتلين السوريين قادماً من لبنان في شهر مارس من عام 2012.

وينسب إلى معروف الفضل في إسقاط أول طائرة حربية من طراز "ميغ" تابعة للجيش النظامي السوري، ويقود معروف دائماً سيارته لتفقد موقع قتالي خاض فيه حرباً ضد قوات الأسد قبل أيام، غير آبهٍ بالمخاطر المحدقة به.



كما قام جمال معروف، في مشهد مهم، بعرض حرية الانضمام للجيش الحر أو الذهاب إلى الأهل على جندي أسير يدعى محمود، حيث تم القبض عليه في إحدى المعارك، فبادره الجندي قائلاً: "أفضل الرجوع إلى أهلي، ومن رابع المستحيلات أن التحق بالجيش النظامي مرة أخرى"، ولاحقاً تم تسليم محمود إلى ذويه.