أثار فسخ التعاقد الذي كان مبرماً بين الإعلامي المصري توفيق عكاشة ومالك قنوات "تايم" الكثير من الجدل، خاصة في ظل تصريحات الأول بإلقاء الاتهامات على الأخير بأنه تعرّض لضغوط من قبل جماعة الإخوان المسلمين وأجبروه على وقف برنامج "مصر اليوم" بعد عرض حلقتين فقط منه.

وحول هذه الاتهامات دافع طارق عبدالعزيز مالك قنوات "تايم" في تصريحاته لـ"العربية نت"، قائلاً إنه "لا يعلم من أين جاء توفيق عكاشة بهذه الكلام الغريب"، نافياً تلقيه أي "اتصال أو أوامر من أي شخص لفضّ التعاقد مع عكاشة، وأن الخلاف كان شخصياً بينهما".

وفسّر عبدالعزيز قوله بأنه منذ البداية كان متفقاً مع عكاشة على أن الحلقات سيتم بثها على القناة دون مقابل ودون الخروج عن سياق المهنية وعدم السبّ أو التطرق لقضايا تشعل بلبلة في مصر وتثير الفتن، مبيناً أن "هذا جاء بعد إلحاح شديد من عكاشة لأنه يرغب في العودة مرة أخرى إلى الشاشة".



وأشار إلى أن عكاشة خالف في النهاية كل شروط التعاقد من حيث الجانب المهني المتفق علية والجانب المادي، حيث كان موافقاً على أن يعمل دون أي مقابل مادي طبقاً لرغبته، وهذا ما أعلنه عكاشة في أولى حلقاته، لكنه تراجع لاحقاً وطلب من إدارة القناة نسبة 50% من قيمة الإعلانات بعدما لاحظ أن نسبة الإعلانات تضاعفت.