خرج السوريون على مدى 93 جمعة للتظاهر لإسقاط النظام، أيام الجمع حملت أسماء سورية، وتلونت كلها بدماء سورية، وإن كان السوريون بدأوا ثورتهم بجمعة الكرامة في 25 آذار/ مارس فإن شهداء تلك الجمعة أعطت للجمعة التي أتت بعدها اسم "جمعة الشهداء" وليشارك الأكراد من مدينة عامودا في القامشلي لأول مرة في الثورة السورية.

توالت أيام الجمع وامتدت مساحات التظاهر على أرض سوريا لتأتي جمعة الصمود ومن ثم "الإصرار"، ولتلحقها "الجمعة العظيمة"، و"الغضب" و" التحدي".

وبعد مرور تلك الجمع السبع، والتي حملت أسماء تدل على الإصرار والتحدي للنظام، جاءت جمعة "الحرائر" والتي أثرت بشكل نوعي على سوريا، إذ انتفض السوريون في 13 أيار للتضامن مع الفتيات والنساء المعتقلات بعد أن زادت أعدادهن في سجون النظام السوري.



كما لم يمر على السوريين ضرورة الرد على ما حاول النظام زرعه من تفرقة، فسموا جمعتهم التاسعة في 20 أيار/مايو بـ"أزادي" وهي كلمة كردية تعني الحرية.