أقرت الصين الجمعة قانونا يفرض على الأبناء البالغين زيارة آبائهم كبار السن بصورة منتظمة وإلا واجهوا دعاوى قضائية محتملة.ولم يذكر القانون معدل تكرار الزيارات، لكن حذر من أن إهمال الآباء قد يعني مسؤولية قانونية.

وتشير التقارير إلى تزايد أعداد الصينيين كبار السن الذين يعانون من هجر الأبناء وإهمالهم.

وذكرت تقارير حكومية صينية، في وقت سابق من الشهر الحالي، ان ابنا أجبر أمه بعد أن بلغت التسعين على العيش في حظيرة خنازير لعامين.

ولا زالت الصحف تمتلئ بقصص تحكي عن أطفال يحاولون الاستيلاء على ممتلكات آبائهم.

وأثرت وتيرة التطور المتسارعة في الصين على التقاليد الأسرية المعروفة.

وغالبا ما يترك الأبناء منازلهم للعمل في المراكز الصناعية الكبرى ولا يعودون إلا قليلا.

وساعد على تفكك الأسر سياسة "الطفل الواحد" المتبعة في الصين، وزيادة متوسطات الأعمار بدرجة كبيرة.


وتزداد أعداد كبار السن في الصين، وقليل من الأبناء مَن يهتم بآبائهم.

ولا يوجد أمام الآباء سوى القليل من الخيارات، مثل التقاعد أو الذهاب إلى دور رعاية تهتم بكبار السن والعاجزين عن العيش بمفردهم.