كشف العقيد محمد المر مدير الإدارة العامة لحقوق الإنسان في شرطة دبي، أن الإدارة العامة لحقوق الإنسان ستباشر، افتتاح مكاتب خاصة في مطارات دبي تعمل على مدار 24 ساعة، بهدف تسهيل مهمة المسافرين والتدقيق على القادمين خاصة من النساء بهدف كشف أي مغالطات في البيانات المقدمة تتعلق بالسن أو علاقة القرابة بين الأسرة الواحدة، وذلك تنفيذاً لتوجيهات الفريق ضاحي خلفان تميم القائد العام لشرطة دبي، بحسب ما نشرته صحيفة "الاتحاد" الإماراتية.


وأكد العقيد المر، أن المكاتب الجديدة سوف تتلقى كافة البلاغات والشكاوى والملاحظات حتى لو كانت على رجال الشرطة، كما تتولى تسهيل مهمة المسافرين في حالة وجود منع من السفر لسبب غير قانوني أو لأي أسباب أخرى، حيث سيتم التدخل وحل أي القضية بشكل فوري، والتدقيق على الشخص للتأكد من قانونية منعه من السفر، وتسهيل مهمته، خاصة وأن هناك بعض الحالات التي تتعلق بمطالبات مالية، يقوم الشخص بتسديدها إلا أن بعض الجهات تبقي اسمه حتى بعد تسديده الالتزامات المالية المستحقة عليه.

ولفت العقيد المر إلى انه تم تدريب عدد من الضباط والموظفين على اكتشاف أي تلاعب في الأوراق الرسمية عبر مطابقتها مع المواصفات الموجودة مثل تزوير سن فتاة أو طفل لأغراض المتاجرة أو الاستغلال، حيث تم اكتشاف هذا الأمر من قبل في قضية وجود أطفال مع أبوين لا ينتمون اليهم مع أن كافة المستندات كانت رسمية، وذلك لمنع أي استغلال لأي فئة تحضر إلى الدولة لأغراض العمل أو الزيارة، منوهاً بانه سيتم توزيع كافة المطبوعات التي تصدرها الإدارة العامة لحقوق الإنسان والمتعلقة بإدارة الحقوق والحريات ومكافحة الاتجار بالبشر، وإدارة المرأة والطفل، مؤكداً انه في حالة الحاجة إلى وجود عنصر نسائي في المراكز الجديدة سيتم توفيره.