بعد أشهر من منعه من دخول فرنسا، قررت السلطات الأمريكية أخيراً منع الداعية السعودي الشيخ عائض القرني من دخول الولايات المتحدة، بدعوى أنه من ضمن الأشخاص غير المرحب بهم.

وجاء قرار منع القرني من دخول أمريكا بعد حصوله على التأشيرة من السفارة الأمريكية في الرياض، حيث أُجبر على النزول من طائرة "الخطوط السعودية" المتجهة من الرياض إلى مطار نيويورك يوم الاثنين الماضي، بحسب ماذكرت عدة مصادر إخبارية.




وكان القرني صاحب كتاب "لاتحزن" سيحل ضيفاً على منظمة إسلامك رليف الأميركية المتخصصة في مجال الإغاثة والتي وضعت له جدول أعمال حافلاً وكبيراً للقاء أبناء الجالية الإسلامية في واشنطن دي سي، وشيكاغو، ونيوجرسي، ولوس انجلوس.