سجلت المحكمة العامة في المدينة المنورة هذا العام أكثر من 100 دعوى "طلب طلاق" من سعوديات رفضن الاستمرار مع "الزوج المدخن".

وأوضح تقرير المحكمة الذي أوردته صحيفة "عكاظ" أن التدخين أصبح أحد الأسباب الرئيسية لرفض الزوجة الاستمرار مع "زوجها المدخن"، كما تضمن إشارة إلى دراسة أكدت رفض الكثير من الفتيات في المدينة المنورة الاقتران بـ"الشاب المدخن" المتقدم لخطبتها، وأن عددا من المحاكم في مختلف مناطق المملكة سجلت الكثير من حالات طلاق بسبب التدخين، حيث يرفض الكثير من الزوجات الاستمرار مع "زوج مدخن".

كما كشف التقرير أن لجان الصلح قد سجلت الكثير من التحركات على صعيد مكافحة التدخين، وذلك بعد أن اكتشفت أن التدخين أصبح سببا رئيسيا في "انفصال الأزواج".

وفي سياق متصل أشارت الصحيفة إلى دراسة بحثية أجراها سعوديون توضح أن نسبة الفتيات الجامعيات اللاتي يرفضن الزواج بمدخن قد بلغت 40%، حيث أشارت هذه الدراسات إلى أن سبب الرفض يعود لما يسببه التدخين من أضرار جانبية متعددة على صحة الزوج والأطفال داخل المنزل في حال تم الارتباط بين الشاب والفتاة