انطلقت ظهر اليوم بمدينة صفاقس –جنوب تونس- ثاني مدينة بعد العاصمة من حيث الكثافة السكانية والحراك السياسي والاجتماعي، مسيرة ضخمة قال منظموها إنها "ضمت أكثر من 100 ألف شخص".

وشارك فيها إسلاميون ورابطة حماية الثورة، التي يقول خصوم الحكومة بأنها تنظيم مساند لحركة النهضة، وتطالب المعارضة بحلها، ويحملونها مسؤولية أعمال العنف التي حصلت خلال الفترة الأخيرة.

ودعا رئيس رابطة حماية الثورة، في مظاهرة صفاقس اليوم، إلى ضرورة تحصين الثورة، من رموز حزب التجمع الذي حكم البلاد في عهد بن علي، وطالب الحكومة بالتسريع بمحاربة الفاسدين، وكل من يتحالف معهم، وبتطهير الإعلام ومؤسسات الدولة من أزلام النظام السابق.
الإسلاميون ضد "الإضراب"
وردد المتظاهرون شعارات إسلامية، منها الشعب مسلم ولن يستسلم، والشعب يريد تطبيق الشريعة، وحرض العديد من شيوخ الدين وأئمة المساجد على مقاطعة الإضراب العام الذي دعت له منظمة الشغيلة يوم 13 ديسمبر القادم، بل إن هناك من أفتى "بأنه حرام".

ووجه كل من أخذ الكلمة في التجمع العام، الذي تم وسط مدينة صفاقس، عبارات نقد واتهام إلى الاتحاد العام التونسي للشغل، معتبرين أن قيادته تقف ضد تحقيق أهداف الثورة.

كما شهدت عدة مدن تونسية، مسيرات ووقفات احتجاجية، وخاصة العاصمة تونس، حيث انطلقت مسيرة ضمت بعض المئات، رافعة شعارات منددة باتحاد الشغل.
وعلمت "العربية.نت" من مصادر داخل رابطة حماية الثورة، أن الرابطة تخطط لتنظيم تحركات شعبية، من أجل الضغط على الحكومة للتسريع بمحاسبة الفاسدين، وحماية الثورة من أعدائها.