رغم المفاجأة التي غمرت شاباً سعودياً عندما استوقفه عدد من السيدات السعوديات أثناء مروره في أحد شوارع العاصمة السعودية الرياض، إلا أنه تمالك نفسه ورفض طلبهن المتمثل في رغبتهم في شراء لوحة سيارته التي تحمل ثلاثة أحرف تشكل عند جمعها اسم أنثى ورقماً مميزاً.

ويقول معاذ البدر الذي يمتلك مركبة تحمل لوحتها اسم "أمل": "استوقفتني أكثر من سيدة تطلب مني التنازل عن لوحة مركبتي التي وصلت قيمتها إلى 5000 ريال، إلا أنني رفضت، لأنها تحمل اسم زوجتي، ولا يمكن التفريط في اللوحة"، مضيفاً: "حصلت على المركبة عن طريق إعلان في أحد المواقع الإلكترونية ودفعت لشرائها 3500 ريال". وذلك بحسب تقرير لصحيفة "الحياة" بطبعتها السعودية.
ويحرص الكثيرون على التميز في ربط الأمر بمناسبة أو نادٍ يشجعه وصولاً إلى اسم الزوجة أو عزيز لديهم.

وتحمل الكثير من السيارات حروفاً تشكل عند جمعها أسماء نسائية من أشهرها (هدى وسحر ومها وريم وأمل وهند)، وبشكل عام كل اسم يتكون من ثلاثة أحرف، وقد يصعب على عدد من مالكي المركبات الحصول عليها بسهولة، ما يضطرهم إلى شرائها من آخرين، ويصل سعر بعضها إلى نحو 20 ألف ريال، بسبب تمسك البائع بلوحته المميزة التي يزينها اسم أنثى عزيزة عليه.

ويقول أبوخالد: "عرضت لوحة مركبتي التي تحمل اسم نسائي (ن د ا) في موقع إلكتروني، وأتلقى اتصالات كثيرة يومياً من رجال ونساء يرغبون في الحصول عليها، إلا أن معظمهم حين يعرف السعر الذي أريده يتراجعون عن ذلك، هناك عدد كبير من اللوحات المميزة تحمل أسماء نسائية ورجالية وأرقاماً موحدة تباع يومياً عبر الإنترنت، ولا يتوقف التميز على الأحرف فقط، إنما يبحث عدد كبير عن الأرقام الأحادية أو الثنائية".

وتنظم إدارة المرور مزادات للأرقام الموحدة أو الفردية، وليس منها تلك التي تحمل أسماء نسائية لا تندرج ضمن المميزة، إلا إذا كانت تتضمن أرقاماً موحدة أو أحادية، ويسمح النظام بتبديل لوحة السيارة من خلال إجراءات وضعتها إدارة المرور، وقد يصل سعر بعض اللوحات إلى 6 ملايين ريال.