صفحة 1 من 2 1 2 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 7 من 12

الموضوع: الإعلام عاملا مشجعا لممارسة الشعوذة

  1. #1
    الصورة الرمزية فيوزه
    تاريخ التسجيل
    03 / 08 / 2009
    المشاركات
    8,466
    معدل تقييم المستوى
    1044

    افتراضي الإعلام عاملا مشجعا لممارسة الشعوذة

    وتتناسل دور الشعوذة بشكل غريب مستفيدة من الخدمات الكبيرة التي تقدمها مختلف وسائل الإعلام الورقية (الجرائد اليومية والمجلات النسائية…) والرقمية (المواقع والمنتديات الالكترونية الخاصة بالأبراج…)، وبالرغم من أن الإعلام يعتبر سلطة مهمة في المغرب إلا أنه لا يقوم بالدور الذي يجب أن يلعبه والقائم على التنوير والتوعية والتثقيف والتأهيل وتقديم صورة نموذجية للمرأة المغربية بدل الصورة النمطية التي تقدمها أغلبية برامج التلفزيون المغربي بقناتيه الأولى والثانية حاصرة المرأة في صورة ربة البيت والمهتمة بديكورات المنزل وفنون الطبخ وصيحات الموضة التقليدية والعصرية ومستحضرات التجميل، لذلك فهو لا يقدم سوى البرامج والمسلسلات والأفلام المغربية التي تكرس دونية المرأة من خلال تصوير مشاهد البؤس والضعف والاستسلام التي ترافق المرأة طيلة حياتها في حين لا يقدم أي برامج خاصة بتوعية المرأة وتحسيسها بحقوقها وقضاياها ومختلف المشاكل التي تتخبط فيها ومدى حاجة المرأة إلى مثل هذه البرامج الإعلامية التي تحقق الوعي للمرأة المغربية.
    في ظل هذا الفراغ الذي يخلفه الإعلام المغربي تجد المرأة نفسها مدمنة على مشاهدة المسلسلات الغربية (المكسيكية والتركية) لأنها تعبر عن حياة أكثر حرية وتفتحا من حياة المجتمعات العربية والمغربية التي تحصر المرأة داخل جسدها وفضائها الضيق، لذلك فغياب الجرأة الكافية لدى المرأة للتمرد وتقليد حياة الغرب في: (اللباس والعمل والسلوكات الاجتماعية) والرغبة في تخطي عتبة الضعف والانغلاق والاستسلام يدفعها إلى الانجراف وراء الشعوذة ودروبها المتشعبة من أجل الحصول على حلول سريعة وسهلة وتحقيق الحب والطمأنينة والأمان، مستفيدة من الخدمات والإعلانات التي تعرضها الجرائد الوطنية وبعض القنوات الفضائية، الأمر الذي يسهل وسيلة التواصل بين المشعوذين وزبنائهم، وفي هذا الإطار تشير السيدة فريدة الحمية (موظفة): « أصبحت الإعلانات الخاصة بالمشعوذين وأرقام هواتفهم النقالة والثابتة، مادة أساسية في بعض الجرائد الوطنية واليومية بشكل خاص، وكأنه لم يعد يكفينا انتشار دور الشعوذة في مختلف الأحياء الشعبية والمناطق القروية، لنجد أسماء بعض المشعوذين والمنجمين والعطارين الذين أصبحت لهم بطائق خاصة منشورة على هوامش الجرائد، من أجل تسهيل عملية التواصل مع زبنائهم، الظاهرة نفسها نجدها متفشية في مختلف وسائل الإعلام السمعية والبصرية…»، وفي الموضوع نفسه تشير هدى (25 سنة): «أحيانا تساعد أرقام الهواتف الموجودة في جريدتي المفضلة (…) وخاصة المتعلقة بالأبراج، لأني مهتمة بمعرفة حظي ومستقبلي من خلال الاتصال بأحد الأرقام المنشورة هناك، ورغم أن سعر المكالمة يكلفني الكثير إلا أني أفضله على الذهاب إلى الشوافة وإثارة فضائح أنا في غنى عنها…»، وتضيف منار(طبيبة أطفال/ 37 سنة): « بناءا على إعلان وجدته في جريدة (أ.م) قصدت أحد الشيوخ من أجل مساعدتي على الإنجاب، خاصة أنه مر على زواجي 10 سنوات ولم أجرب بعد إحساس الأمومة، ولأن الشيخ كان مختصا في العلاج بالأعشاب ويمتلك دواء مختلف أنواع العقم، لجأت إليه وكلي آمل في أن يتحقق حلمي، طلب مني أن أجلب له ظفر نملة ولحية ديك وقماشا ناصع البياض، قرأ عليهما بعض التعاويذ والكلمات الغير المفهومة، وصرفني، بعد أن قدم لي وعودا بالإنجاب خلال شهور، ولكن مرت شهور وعامين منذ ذلك الوقت ولم يتحقق أي شيء…!!!! ».
    وهنا نجد بأن بعض الجرائد تساهم بشكل كبير في تفشي ظاهرة الشعوذة لأنها تقوم بالدعاية لها، مستفيدة من ثمن الإعلانات الذي تخصصه لها دور الشعوذة، ومن ارتفاع عدد مبيعات الجرائد التي يقبل عليها المهتمون بالأبراج والتنجيم والشعوذة، فهي تساهم بشكل مباشر في تشجيع المرأة على ممارسة السحر والشعوذة، وإضافة إلى المنابر الإعلامية السابقة الذكر التي تخصص هوامش للإعلان عن عناوين وأرقام هواتف بعض المشعوذين، نجد معلومات مفسري الأحلام والمنجمين والتي تعرض على شاشة التلفزيون من أجل تحقيق التواصل بينهم وبين الزبناء عبر الايميلات ورسائل الهواتف النقالة، كما جاء في حديث السيدة سعيدة ( موظفة / 40 سنة) التي أشارت إلى أن المشكلة غالبا ما تكون مرضا مستعصي العلاج أو تأخرا في الزواج أو العقم أو الرغبة في معرفة المستقبل أو الانتقام من شخص ما، وهي المشاكل الأكثر شيوعا في المجتمع المغربي وكل الوطن العربي، في حين أشارت الأستاذة عيادة الفيلالي إلى أن هناك بعض القنوات مثل: « الحقيقة، كنوز، شهرزاد، التي تقدم برامج خاصة بالشعوذة وإخراج الجن من جسد الإنسان ومفسري الأحلام والأدوية المستخرجة من الأعشاب والتي تعرض بشكل يومي على شاشة التلفزيون مرفقة بتكلفتها المادية وأرقام الهواتف للحصول عليها، وهذه القنوات تشد انتباه الكثير من المشاهدين بشكل خاص من النساء (ربات البيوت) المتعطشات إلى الحلول السريعة»، هذه القنوات الفضائية التي تعمل بشكل يومي على طمس الوعي والحقيقة لدى المشاهد المغربي خاصة وأن الإيمان القوي بما تقدمه هذه البرامج من وصفات وخدمات جليلة حسب تعبير البعض، تدفع الكثيرين إلى الاتصال من أجل الحصول على هذه المواد التي تكلف أحيانا مبالغ باهظة بسبب ارتفاع تكلفة نقلها من المشرق إلى المغرب، لأن هذه القنوات الفضائية ذات أصل مشرقي، وكثيرا ما تنتج عدة أضرار نفسية وعاهات جسدية عند تعاطي هذه المواد أو تطبيق هذه الوصفات التي نادرا ما تخضع للمراقبة الطبية، ورغم ذلك تعرف تسهيلات جمركية بسبب تشجيع الحكومة لهذه المواد التي يعج بها المجتمع المغربي إذ نجد هذه الوصفات والممارسات في مختلف الأسواق الأسبوعية ومحطات الحافلات وفي الشوارع أيضا، ولأن هذه الوصفة أو تلك سبق وأعلن عنها في شاشة التلفاز لذلك فهي مضمونة وذات فوائد كثيرة.
    وهنا تتساءل السيدة صفاء (ربة بيت/ 37 سنة) عن:« فعالية وصفات الأعشاب المعروضة على شاشة التلفاز والتي لا توجد عند أي عَشَابْ( عطار) أو صيدلية، فقناة الحقيقة هي الوحيدة التي تحتكر حق ترويج هذه الأدوية والوصفات الطبية المستخرجة من الأعشاب، ورغم ثمن هذه الأدوية الباهظ فقد سعيت للحصول عليها من أجل علاج حماتي العجوز التي لم نجد لها أي علاج، فتساءلت مع نفسي لما لا نجرب هذه الأدوية التي يصفها الدكتور الهاشمي ، هذا الأخير الذي اكتسى صدى كبيرا لدى المغاربة، خاصة عند زيارته للمغرب، فالوفود الكثيرة التي تقف على بابه تنتظر لأيام طويلة من أجل اقتناص لحظات للقائه، بسبب ذلك لم أتمكن من الجلوس في حضرته ولا مرة واحدة، لذلك حاولت الاتصال به عبر الإيميل أو الهاتف وفشلت أيضا، وفي خضم بحثي عن وسيلة للتواصل معه سمعت ببعض الحوادث التي تناولها الإعلام المغربي بخصوص وصفات الدكتور السابق الذكر، والتي نتجت عنها حالات تسمم وعاهات مستديمة لدى بعض زبنائه، مما جعلني أتردد كثيرا في خوض غمار هذه التجربة»، والجدير بالذكر أن هذه القنوات تعمل على زرع الشك والأفكار والوساس في نفس المرأة بشكل خاص لأنها بعد ساعات طويلة من الجلوس أمام هذه البرامج، يتشكل لديها الإيمان القوي بفعالية الشعوذة وقدرتها الخارقة على علاج مختلف المشاكل الاجتماعية والاقتصادية والنفسية والجسدية الصعبة والمستعصية التي تواجه بعض النساء والرجال على السواء، مما يجعل المرأة تبرر معاناتها ومشاكلها بمبررات وأسباب لا تمت إلى العقل بأي صلة والأخطر من ذلك أن هذه القنوات تتيح للمشاهد فرصة تعلم طرق وأدوات وأساليب السحر والاتصال بالشيطان بطرق سهلة وبسيطة مما يؤثر بشكل قوي على المشاهدين من الأطفال بشكل خاص نظرا لحبهم الدائم لتقليد هذه الصور والمشاهد والنتيجة لا يختلف عليها اثنان كارثية بدون شك.


    وتساهم بعض الظروف المادية والاجتماعية في الإدمان على هذه القنوات كثرة الأمراض النفسية والعضوية وغياب موارد مالية لتغطية مصاريف العلاج ومواجهة مصاعب الحياة الاجتماعية والاقتصادية، يدفع النساء والرجال على السواء إلى التوهان بين دهاليز الشعوذة وممارسة طقوس ووصفات غريبة ومدمرة في نفس الوقت، لذلك فهذا النوع من القنوات الفضائية يشكل خطرا كبيرا على نسبة مهمة من المشاهدين كما جاء على لسان محمد الغرايبي ( معلم/ 50 سنة)، لذلك أشرت منذ البداية إلى كون الإعلام عامل مشجع لممارسة الشعوذة بمختلف أنواعها، والدليل على ذلك السيدة هند (ربة بيت/ 35 سنة) والتي كانت امرأة مؤمنة وملتزمة تعرف حدود الله ولا تؤمن بهؤلاء السحرة كما جاء في تصريحها : « تعرضت ليلة زفافي إلى إهانة بشعة من طرف زوجي بدون أي ذنب يذكر، وكأنه ينتقم من كل بنات حواء، تحملت هذا الوضع لمدة سنة كاملة، وفي يوم اصطحبتني صديقة لي إلى إحدى المشعوذات التي سبق وسمعت حوارا معها في إذاعة طنجة، خاصة وأن هذه الصديقة أخبرتني بقدرة هذه ” الشوافة” وخبرتها في حل المشاكل المستعصية، فقصدت السيدة السابقة الذكر بعد أن أخذت موعدا معها عبر الهاتف ولأنها ذكرت لي بعض المعلومات عن حياتي الماضية والحالية، وثقت بكلامها وتركتها تسترسل في الحديث لتخبرني أن أم زوجي هي سبب معاناتي لأنها سحرت لي لتوقع بيني وبين زوجي، وأنه علي منحتها مقدار 2500 درهم لتخبرني عن مكان هذا السحر الذي يوجد أسفل فراش النوم، ولأن أغلبية مشاكلي كانت أثناء الجماع وفي غرفة النوم بالتحديد فقد منحتها المقدار المالي المطلوب وقصدت المكان الذي وصفته الشوافة وفعلا وجدت لفافة صغيرة تحتوي على بعض التعاويذ والكلمات الغير المفهومة، ورغم أني أحرقت الورقة، كما طلبت مع بعض المواد إلا أن حياتي عادت كما كانت ولم يتغير أي شيء، وما زلت لحد الساعة، أتنقل بين هذا ” الفقيه” أو تلك ” الشوافة” إلا وقصدت المكان، لكن بدون جدوى فالاهانات تتضاعف بسبب خروجي الدائم بحثا عن الحل المناسب لمأساتي…» وتضيف هند ساخرة « وْكَانْ الخُوخْ كَيْدَاوِي وكان دَاوَا غِيرْ رَاسُو…».
    في ظل الظروف والعوامل السابقة الذكر والتي تؤثر بشكل كبير في تفشي الشعوذة بمختلف المدن المغربية، بحيث يختار المشعوذون الفضاءات الشعبية والأحياء المهمشة والمناطق القروية التي تفتقر إلى أبسط شروط الحياة (غياب مرافق صحية، السكن اللائق، طرق معبدة، مواد مالية…)، مما يجعل هذه الأماكن بؤرة للجهل والتخلف والإيمان الأعمى بالشعوذة وقواها الخارقة، التي تتحكم في مصير شريحة كبيرة من النساء وتعتبر مجالا خصبا لتفريغ الهموم وإرضاء الغرور الذي يسكن في أعماق كل امرأة طامحة إلى التحرر واكتساب السلطة والتمرد، والجدير بالذكر أن الشعوذة مادة خصبة ودسمة لأي مقال أو بحث اجتماعي بسبب مواضيعها المتشعبة والمثيرة للاهتمام والكتابة، ورغم أني حاولت تسليط الضوء على مجموعة من المحاور التي تتعلق بالمرأة والشعوذة مبرزة العلاقة الوطيدة بين الطرفين، إلا أن أسئلة كثيرة مازالت تعج في داخلي والتي سأتطرق إليها يوما في موضوع آخر يتعلق بالمرأة وقضاياها المثيرة، وهنا أتساءل عن غياب بحوث ودراسات جادة في مجال الشعوذة بدروبها المتشعبة وطقوسها الغريبة، باعتبارها آفة خطيرة ومدمرة لمختلف مكونات المجتمع المغربي، نظرا للأضرار النفسية والصحية التي تتسبب فيها الشعوذة ووصفاتها التي تفتقر للمراقبة الطبية، خاصة مع التسهيلات التي تقوم بها السلطة اتجاه العطارين والسماح لهم ببيع هذه المواد المختلفة التي تحتاجها الشعوذة التي لا تخلو أي مدينة أو منطقة قروية من فقيه أو شوافة مستغلين ترويج الإعلام لخدماتهم التي تقدم دائما الجديد والأفضل لرواد الشعوذة، في ظل هذا التشجيع الذي تقدمه السلطة ووسائل الإعلام، لماذا نعتبر تعاطي المرأة للشعوذة جريمة لا تغتفر….؟؟؟!!


  2. #2
    الصورة الرمزية آخر آمالي
    تاريخ التسجيل
    13 / 08 / 2009
    الدولة
    دبـــــي
    المشاركات
    4,860
    معدل تقييم المستوى
    651

    افتراضي رد: الإعلام عاملا مشجعا لممارسة الشعوذة.****

    شـكــ وبارك الله فيج ـــرا لج ... لج مني أجمل تحية .


  3. #3
    الصورة الرمزية فيوزه
    تاريخ التسجيل
    03 / 08 / 2009
    المشاركات
    8,466
    معدل تقييم المستوى
    1044

    افتراضي رد: الإعلام عاملا مشجعا لممارسة الشعوذة.****


  4. #4

    تاريخ التسجيل
    20 / 04 / 2009
    المشاركات
    678
    معدل تقييم المستوى
    210

    افتراضي رد: الإعلام عاملا مشجعا لممارسة الشعوذة.****

    يسلموووووو مشكوووورعلى الموضوع


  5. #5
    الصورة الرمزية فيوزه
    تاريخ التسجيل
    03 / 08 / 2009
    المشاركات
    8,466
    معدل تقييم المستوى
    1044

    افتراضي رد: الإعلام عاملا مشجعا لممارسة الشعوذة.****


  6. #6
    الصورة الرمزية دلع العشاق
    تاريخ التسجيل
    15 / 08 / 2009
    الدولة
    دار الحي
    المشاركات
    5,595
    معدل تقييم المستوى
    760

    افتراضي رد: الإعلام عاملا مشجعا لممارسة الشعوذة.****

    شـكــ وبارك الله فيك ـــرا لك ... لك مني أجمل تحية .


  7. #7
    الصورة الرمزية فيوزه
    تاريخ التسجيل
    03 / 08 / 2009
    المشاركات
    8,466
    معدل تقييم المستوى
    1044

    افتراضي رد: الإعلام عاملا مشجعا لممارسة الشعوذة.****


صفحة 1 من 2 1 2 الأخيرةالأخيرة

المواضيع المتشابهه

  1. برنامج العلم والايمان للدكتور مصطفى محمود ,حلقة الشعوذة والطب
    بواسطة زينة في المنتدى منتدى اليوتيوب YouTube
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 21 / 11 / 2013, 28 : 12 AM
  2. الطرق الصحية لممارسة التمارين الرياضية 2014
    بواسطة دموع القمر في المنتدى الرياضات المنتوعة والغريبة
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 23 / 10 / 2013, 17 : 02 AM
  3. الإغماء ، اسباب الإغماء ، الوقايه من الإغماء
    بواسطة مـلاكـ في المنتدى عيادة الطفل وصحة الأم
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 12 / 06 / 2013, 53 : 02 PM
  4. سبع خطوات لممارسة الذكاء الوجداني
    بواسطة مـلاكـ في المنتدى منتدى تنمية المهارات وتطوير الذات
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 25 / 05 / 2013, 48 : 12 AM
  5. جثث أطفال مطلية بالذهب لممارسة السحر الأسود
    بواسطة الأدهم في المنتدى أخبار العالم
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 31 / 05 / 2012, 28 : 10 AM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203 204 205 206 207 208 209 210 211 212 213 214 215 216 217 218 219 220 221 222 223 224 225 226 227 228 229 230 231 232 233 234 235 236 237 238 239 240 241 242 243 244 245 246 247 248 249 250 251 252 253 254 255 256 257 258 259 260 261 262 263 264 265 266 267 268 269 270 271 272 273 274 275 276 277 278 279 280 281 282 283