تزخر مكة المكرمة بالعديد من المساجد التاريخية والأثرية التي لها شأن عظيم في تاريخ الإسلام ، وتربعت مكانتها العظيمة في نفوس المسلمين على مر العصور, حيث تحيي ذكرى مرحلة هامة من مراحل بداية الدعوة الإسلامية ونشرها إلى العالم أجمع , في حين لاتزال معظم هذه المساجد شامخة حتى الآن كشاهد عيان على القيمة الكبيرة لتاريخنا الإسلامي العريق.



ومن هذه المساجد التاريخية "مسجد التنعيم" الذي يقع بشمال مكة المكرمة



بطريق المدينة المنورة وعلى بعد (7) كيلومتر من المسجد الحرام ، وهو أقرب موقع لحد الحرم ، وقد أعيد بنائه في المكان الذي أحرمت منه أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها بالعمرة في حجة الوداع سنة 29هـ ، ويعرف باسم مسجد عائشة ، كما أعيد بناء المسجد في عهد خادم الحرمين الشريفين الملك فهد بن عبدالعزيز - رحمه الله - على مساحة إجمالية تبلغ (84.000) متر مربع بتكلفة إجمالية بلغت (100) مليون ريال ، أما مساحة المسجد فتبلغ (6000) متر مربع , وطاقته الاستيعابية (15) ألف مصلٍ.

وفي شرق مكة المكرمة، يوجد "مسجد الجعرانة" الذي يقع بمنطقة الجعرانة




، ويبعد عن المسجد الحرام قرابة (24) كيلومتراً , ومنه يعتمر أهل مكة المكرمة، وأعيد بناؤه على الطراز الحديث في عهد خادم الحرمين الشريفين الملك فهد بن عبدالعزيز - رحمه الله - على مساحة تقدر بـ(430) متر مربع وبتكلفة مليوني ريال وبطاقة استيعابية بلغت (1000) مصلٍ.