استولى رجال مسلحون على مركبة عسكرية، الأحد، في مدينة العريش بسيناء، حيث يشن الجيش المصري حملة أمنية ضد المتشددين.

وأوقف المسلحون، الذين كانوا يستقلون شاحنة صغيرة، المركبة العسكرية في العريش عاصمة محافظة شمال سيناء، وأجبروا ضابطاً وجندياً على النزول منها، ثم استولوا عليها ولاذوا بالفرار في دروب الصحراء.
وتسود الفوضى سيناء منذ الإطاحة بالرئيس المصري السابق حسني مبارك، في ثورة شعبية العام الماضي، وصعد متشددون من هجماتهم في شبه الجزيرة على قوات الأمن والحدود الإسرائيلية، وتعهد الرئيس المصري محمد مرسي باستعادة النظام في المنطقة.



وبدأت القوات المصرية قبل شهرين أكبر حملاتها الأمنية في سيناء منذ عقود، بعد أن قتل متشددون 16 من قوات حرس الحدود في أخطر هجوم.