تقدمت منظمة اتحاد المحامين ببلاغ للنائب العام، تتهم فيه الرئيس المصري محمد مرسي، بالشروع في قتل المتظاهرين والتعدي عليهم بالضرب، وإحداث إصابات بهم، خلال مظاهرات أمس الجمعة.

وقال البلاغ، الذي حمل رقم "3783- عرائض النائب العام"، إن "التظاهرات التي خرجت بها عدد من القوى الحزبية والمدنية والحركات السياسية مدعمة بعناصر عديدة من الشعب لميدان التحرير، للتعبير عن رفض سياسة المشكو في حقه، والذي وعد بإصلاحات في المئة يوم الأولى لحكمه، ثم أخلف وعده ولم يحقق شيئاً، وكان عنوانها "جمعة الحساب"، فإذا بالمتظاهرين يفاجأون بالرئيس يرسل أنصاره إلى ميدان التحرير مرددين هتافات باسمه".



وأضاف البلاغ، بحسب ما أشارت صحيفة "الشروق" المصرية، أن "أنصار الرئيس قاموا بالاعتداء على الثوار المتظاهرين، ليصيبوا العشرات، ما يعد شروعاً في قتل المتظاهرين السلميين"، مطالباً باستدعاء الرئيس والتحقيق معه فيما نسب من اتهامات إليه، والإرشاد عن أنصاره.