يعقد ممثلو عدد من الأحزاب والحركات السياسية والشخصيات الوطنية التي شاركت في تظاهرات التحرير في مصر أمس، الجمعة اجتماعا مغلقا اليوم، في تمام الساعة السادسة، للرد على أحداث التحرير واتخاذ القرارات والخطوات المناسبة لمواجهة أحداث أمس في مقر الجمعية.

وكان أكثر من 23 حركة وحزبا سياسيا من المنظمين لمليونية أمس قد أصدروا بيانا مشتركا مساء أمس أدانوا فيه أحداث التحرير وما أسموه بالهجوم الوحشي الذى شنته ميليشيات "جماعة الإخوان" المسلحة بالخرطوش والقنابل المسيلة للدموع، على المتظاهرين السلميين المشاركين في المظاهرة، وهو الأمر الذى أدى إلى سقوط المئات من الجرحى والمصابين وتخريب ميدان التحرير والشوارع المحيطة به، بحسب صحيفة "اليوم السابع" المصرية



وحمل الموقعون على البيان الدكتور محمد مرسي و"جماعة الإخوان" وحزب الحرية والعدالة المسؤولية الكاملة عن جريمة العدوان السافر على المتظاهرين الأبرياء، وكذلك عن الدماء التي سالت والأبرياء الذين أصيبوا.