حذر خبيرا اتصالات من شراء أجهزة هاتف آي فون 5 الجديد، قبل طرحه رسمياً من جانب شركة أبل الأمريكية في الإمارات، مؤكدين أن نظم التشغيل والترددات مختلفة تماماً عن الترددات الموجودة في الإمارات، ما يجعل الأجهزة غير قادرة على العمل بشكل طبيعي داخل الدولة.

وأوضحا في تصريحات لصحيفة الإمارات اليوم أن أجهزة آي فون الخاصة بالإمارات، التي تعمل وفقاً لترددات ونظم تشغيلية متوافقة مع الدولة، لم تصل بعد رسمياً من جانب
"أبل"، الجهة المصنعة لها، متوقعين وصولهما خلال الأسابيع القليلة المقبلة، إذ يمكن شراؤها مباشرة من محال الإلكترونيات المتخصصة، أو من خلال العروض التي يطرحها مشغلا الاتصالات في الدولة، مؤسسة الإمارات للاتصالات (اتصالات)، وشركة الإمارات للاتصالات المتكاملة (دو).
وكان مستهلكون مواطنون أكدوا أن أجهزة هاتف "آي فون 5" ابتاعوها من محال داخل الدولة، وخارجها، خصوصاً من الولايات المتحدة وكندا، ودول أوروبية، لم تعمل داخل الإمارات.

إلى ذك، قالت مصادر مطلعة في شركتي اتصالات ودو إن هاتف آي فون 5 سيطرح في الأسواق بأسعار تقل عن نظيرتها في أسواق خارجية، وستقل عن 3000 درهم، لافتة إلى أنه عادة يتم استثناء الأجهزة المستوردة من الخارج من خدمات ما بعد البيع والصيانة، ما يكلف المستخدمين خسائر مادية.

وأكدت عدم وجود علاقة لشركتي الاتصالات بالهواتف المستوردة التي لا تعمل، كما أنهما غير ملتزمتين بتصليحها قبل الطرح الرسمي في الإمارات، أو العمل على توافقها مع النظم التشغيلية في الدولة.



وقال المواطن حمد العريمي، إنه اشترى من قريب له يقيم في الولايات المتحدة هاتف آي فون 5، رغبة منه في الحصول عليه مبكراً قبل طرحه في السوق المحلية التي تحتاج أشهراً عدة لوصوله، مضيفاً أنه فوجئ بأن الهاتف لا يعمل داخل الإمارات، ليخسر بالتالي المبلغ الذي دفعه ثمناً له.

بدورها، قالت المستهلكة هدى اليماحي إنها اشترت الجهاز عن طريق الإنترنت من محال في دولة أوروبية، لكنه لا يعمل، ورفضت الشركة استبداله، لافتة إلى أن رغبتها باقتناء الجهاز مبكراً، تعود إلى احتمال طرحه بسعر مرتفع محلياً، فضلاً عن وصوله متأخراً.