شارك عدد من السلفيين وحركة "سلفيو حريتي" في مظاهرة أمام مبنى ماسبيرو مساء الثلاثاء، لإحياء ذكرى شهداء حادث ماسبيرو، ورفع المتظاهرون عدداً من اللافتات المناهضة للمجلس العسكري، ولافتات تطالب بإعدام المشير والفريق عنان.

وحسب صحيفة "اليوم السابع" فقد تجمع آلاف المتظاهرين أمام اتحاد الإذاعة والتلفزيون لإحياء ذكرى حادث ماسبيرو.

وردد المشاركون في الوقفة العديد من الهتافات ضد المجلس العسكري منها "الخروج الآمن لا إحنا الشعب معانا الحق"، "وكلام ليك يا دكتور مرسي حق الشهداء قبل الكرسي"، "مينا دنيال مات مقتول والمجلس هو المسؤول"، مطالبين بإعدام المشير محمد حسين طنطاوي.

وشارك أيضا في التظاهرة عدد من الناشطين السياسيين وعدد من الملتحين الذين يرتدي بعضهم اللباس الأزهري، ورفع المتظاهرون أعلام مصر والصليب ولافتات تطالب بالقصاص للشهداء.