أصيب 49 شرطياً بجروح إثر مواجهات بين قوات الأمن التونسية ومتظاهرين كانوا يحتجون على إعادة فتح مكب للنفايات في مدينة قلالة بجزيرة جربة (جنوب شرق)، بحسب ما أفاد المتحدث باسم وزارة الداخلية خالد طروش.

وقال المتحدث: "هاجم عدد كبير من المتظاهرين بوسط قلالة مركزا للشرطة بالحجارة والزجاجات الحارقة. وأصيب 49 من الشرطيين بجروح وكسور وإصابات أخرى بسبب الحجارة والزجاجات الحارقة".

وأضاف أن اثنين من المتظاهرين أصيبا أيضا بجروح.

وعلق المتحدث باسم وزارة الداخلية على هذه الأحداث بالقول "إن هذا يظهر من أي جهة جاء العنف، من جانب المتظاهرين وليس الشرطة".

وأضاف أنه تم حرق ست سيارات شرطة وأن قوات الأمن لم توقف أحداً.

وتابع طروش "تم إرسال تعزيزات" دون أن يحدد عددها.

وأكد أن "الهدوء عاد" الى قلالة التي يقطنها 13 ألف ساكن وهي من المواقع السياحية الشهيرة والمعروفة بصناعة الخزف ومنتجات الطين.

وقال طروش إن سبب التظاهر هو قرار السلطات المحلية بإعادة فتح مكب نفايات حتى 2013.