.
قررت وزارة شؤون المرأة والأسرة في تونس مقاضاة صاحب مجلة أطفال تونسية بعد نشرها لمقال تفصيلي عن كيفية صناعة مادة "المولوتوف" الحارقة، التي تستعمل في المظاهرات.

ونشرت مجلة الأطفال الشهيرة في تونس "قوس قزح" في عددها رقم "302" مقالاً يعرض كيفية صناعة مادة "المولوتوف" الخطيرة، وهو ما فجر انتقادات واسعة عبر مواقع التواصل الاجتماعي.

وقالت وزارة الداخلية: "إنه بالنظر إلى خطورة ما نشر في المجلة الموجهة للأطفال فإنها قررت رفع دعوى قضائية ضد المجلة ودار النشر وكل من يثبت تورطه في نشر الموضوع".

وتولت المندوبة العامة لحماﯾة الطفولة بالوزارة مراسلة السﯿد وكﯿل الجمھورﯾة بتونس قصد بعث دعوى عمومية ضد الشركة التونسﯿة للنشر وفنون الطباعة في شخص ممثلھا القانوني وضد كل من ﯾثبت تورطه في الموضوع.



وأكدت وزيرة شؤون المرأة سهام بادي أن "الوزارة تعمل حالياً على إنشاء أول هيئة مستقلة لحماية حقوق الطفل وتسمح للطفل بأن يتوجه إلى القضاء، وبالتالي رفع دعوى ضد كل الخروقات التى تتنتهك حقوقه".

ونقلت مواقع التواصل الاجتماعي، تقديم مدير المجلة اعتذاره عما بدر منه، واعترافه بالخطأ، الذي وقع "سهوا"، حسبه.