أقدم صبي عراقي يبلغ من العمر 12 عاماً على الإنتحار شنقاً داخل إحدى غرف منزله، مستغلاً غياب أسرته عن المنزل.



وعندما عادت أسرته إلى المنزل، أبلغت الشرطة، والتحقيقات الأولية أشارت إلى إحتمال تأثر الصبي بمشاهد مماثلة في إحدى المسلسلات الأجنبية المدبلجة.