إلا تنصروه فقد نصره الله

قاطِعْ أَخِيْ في اللهِ سَدِّدْ رَمْيتَكْ
وانْصُرْ نبيَّك إنْ أَردْتَ بَراءَتَكْ




قاطِعْ بلادَ الْكُفْرِ وامْضِ ولا تَهِنْ
فَوَرَبِّ هَذا الكَوْنِ تَحْفَظ هَيْبتَكْ




ما ضَرّ مِثْلكَ إنْ رَجَعْتَ لِخَيْمَةٍ
وَسِعَتْكَ عُمْراً ذُقْتَ فِيْهِ سَعادَتكْ




وطَعِمْتَ تَمْراً أوْ حَلِيْباً فانْتَفَتْ
عَنْكَ المَذَلّةُ واسْتَعَدْتَ كرامَتكْ




ولبِسْتَ ثَوْبَ الزُّهْدِ إلّا طاعةً
تَرْجُوْ بها بَعْدَ الْمَهانَةِ عِزَّتكْ




ما ضَرّ مثْلك إنْ رجعْتَ لحِقْبَةٍ
مِصْباحُها قَمرٌ يُبدِّد ظُلْمَتكْ




تلْفازُها تِلْكَ السَّماءُ ازَّيَنَتْ
بِنجُوْمها لكَ كيْ تُبدِّد وَحْشَتكْ




وإذا يَجِنُّ الّليْلُ تأْوِيْ شَاكراً
للهِ إنْ وُسِّدْتَ بَعْدُ وِسَادَتكْ




ماذا عليْكَ إذا قَرأْتَ كما قَضَتْ

آياتُ ربِّكَ فاعْتمدْتَ وَجَاهَتكْ




وأخذْتَ عِلْماً نافعاً فتعلَّمَتْ
منْكَ الخلائِقُ ما يُمَجِّدُ أُمَّتكْ




فاصْنَعْ بعلْمِكَ جِيلَ عِزٍّ خالدٍ
فإذا فعلْتَ فَقُمْ لِترْفعَ هامَتكْ




إنّ العليْمَ لفي السَّماءِ مُعَظَّمٌ
فاقْرأْ لعَمْرُكَ إنّ فيْها رِفْعَتكْ