انتهى شاب سعودي مبتعث من دراسة علمية تساعد في تصميم نظام تحكم يتيح ربطاً آمناً لوحدات الطاقة الشمسية بشبكات التوزيع الكهربائية في السعودية، بأقل تغييرات فنية على الشبكة الحالية.

وخلصت الدراسة إلى قدرة الأنظمة المقترحة على التحكم في مستويات الجهد في كل حالات الربط المتوقعة لوحدات الطاقة الشمسية بالمناطق السكنية، وأثبتت التجارب باستخدام برامج المحاكاة قدرة هذه الأساليب على المحافظة على مستوى الجهد المطلوب حتى في الحالات الحرجة جدا، والمتمثلة في كثافة الطاقة المولدة من الخلايا الشمسية وانعدام الأحمال على شبكات التوزيع.

وأكدت الدراسة التي حصل بموجبها المبتعث من قسم الهندسة الكهربائية من كلية الهندسة والعمارة الإسلامية بجامعة أم القرى رائد عبدالرحمن خليل على درجة الدكتوراه من جامعة لستر البريطانية بعنوان «ربط وحدات الطاقة الشمسية بشبكات التوزيع الكهربائية في المملكة العربية السعودية»، أن المحافظة على مستويات الجهد الكهربائي لكل من شبكات النقل والتوزيع تعتبر أحد أهم المتطلبات التشغيلية لشبكات الطاقة الكهربائية.

وبين الباحث أنه أجريت العديد من الدراسات السابقة الهادفة لتحسين وتطوير تقنيات التحكم للحفاظ على مستويات الجهد في حالة الربط المباشر لوحدات الطاقة الفرعية بشبكة الكهرباء، مشيراً إلى أنه بالنسبة للسعودية وفي ظل الظروف المناخية فإن التوسع في ربط وحدات الطاقة الشمسية أصبح متوقعاً وبشكل كبير في القريب العاجل، ولذلك كان الهدف الأول من البحث المقدم هو تحديد أثر الربط المباشر لوحدات الطاقة الكهربائية بشبكات التوزيع الكهربائية في المناطق السكنية والصناعية ومعرفة الحد الأعلى لقدرة الشبكة لاستيعاب وحدات الطاقة الفرعية من دون الحاجة إلى أي تغييرات فنية في شبكة التوزيع.