أعلن رئيس الحكومة الليبية الإنتقالية عبد الرحيم الكيب عن "بدء إزالة مقر العقيد الراحل معمر القذافي في باب العزيزية بالعاصمة طرابلس من أجل إقامة حدائق عامة ومركز ثقافي مكانه".
وقال الكيب في حفل بمناسبة الذكرى الأولى لسيطرة الثوار على مقر القذافي إن "هذا المشروع سيكون لليبيين جميعاً يتمتعون بعد إزالة بقاياه برؤية جمال مدينتهم، هذا يوم عزة وكرامة".
وأضاف بحسب ما نقلت عنه وكالة الأنباء الرسمية أن "الأسوار التي كانت تحجب الرؤية ستتم إزالتها حتى تظهر المناظر الطبيعية، وسيقام نصب تذكاري للشهداء في هذا المكان، وستقام حدائق عامة ومسارح وبيت للثقافة".



وأوضحت الوكالة أن "الكيب أعطى إشارة البدء للجرارات الضخمة للبدء في عملية الإزالة والهدم لهذا الموقع الذي دمرته غارات حلف شمال الأطلسي قبل أن يسيطر عليه الثوار في 23 آب 2011".

ونقلت الوكالة عن المهندس المشرف على عملية الإزالة أن "المعدات الثقيلة ستبدأ فوراً في إزالة آثار هذا المقر المشؤوم من خلال تقسيمه إلى عدة أجزاء بهدف التسريع بعملية الإزالة وتحويله إلى مقر عام لصالح كل الشعب الليبي".
وأضاف المهندس إن "المرحلة الأولى ستكون مرحلة الإزالة والتنظيف، فيما ستكون المرحلة الثانية مرحلة التسييج، على أن تكون المرحلة الأخيرة مرحلة التعمير والإنشاء لهذا المقر ليكون موقعاً سياحياً يتوسط مدينة طرابلس بحدائقه الجميلة والحديثة ومسارحه وبيوت الثقافة".