نقل موقع "دبليو بي في آي" بمدينة فيلادلفيا الأميركية، عن الشرطة في ولاية نيوجيرسي الأميركية، قولها أنها "تحقق في جريمة مزدوجة، حيث قامت إمرأة بقطع رأس طفلها البالغ من العمر سنتين ثم قتلت نفسها"، لافتةً إلى ان "فريق التدخل توجه إلى منزل الضحيتين في ولاية ألاباما، بعد أن تلقى إتصالاً من إمرأة تعاني مشاكل عقلية قامت بإحتجاز نفسها في المنزل".

وأشار الموقع إلى أنه "عندما نجح عناصر التدخل في الدخول إلى المنزل، كانت المرأة قد طعنت نفسها حتى الموت، بعد أن قامت بقطع رأس طفلها"، موضحةً ان "رأس الطفل كان موضوعاً في الثلاجة"، لافتةً إلى انها "تحقق مع رجل يشتبه في أنه حبيب الضحية، في حين تقوم عناصر منها بتمشيط المنطقة، ولم تتضح أسباب الجريمتين".