ذكرت تقارير أن "مراهقة تايوانية طعنت عمها حتى الموت لأنه أغلق الإنترنت لمنعها من البقاء أمام الإنترنت لفترة طويلة خلال الليل".



واحتجزت المراهقة "وتدعى لين 19 عاما" في مقاطعة "مياولي" في شمال غرب البلاد بعدما تردد أنها طعنت عمها في بطنه بسكين يصل طوله إلى 29 سنتيمترا، طبقا لوكالة الأنباء المركزية شبه الرسمية.

ووفقا لتحقيق أولي، أفادت الشرطة بأن "المراهقة كانت متصلة بالإنترنت حتى الثانية صباحاً عندما فصل عمها الكهرباء عن الجهاز الذي كانت أمامه، واحتدم الجدل بعد ذلك إلى أن أخرجت المراهقة السكين، ولفظ العم 37 عاما أنفاسه في مستشفى متأثرا بجراحه".
ورفض مسؤول في مكتب الادعاء في مياولي التعليق على الحادث، غير أنه قال "إن الإدانة بالقتل في تايوان تقتضي عقوبة تتراوح بين السجن لمدة عشر سنوات إلى الإعدام".