أكدت القوى الوطنية المشاركة في اجتماع الرئيس المصري محمد مرسي، الذي عقد عصر الخميس، في مقرّ الرئاسة بقصر الاتحادية أن الرئيس أوضح لهم أن منح المشير محمد طنطاوي قلادة النيل ومنح الفريق سامي عنان قلادة الجمهورية لن يمنعهما من المحاكمة والمساءلة.

وأوضحت القوى أن الرئيس قال في ردّه على سؤال الكاتب علاء الأسواني حول منع النياشين من المساءلة، إنه تم تشكيل لجنة تقصي حقائق حول أحداث مجلس الوزراء ومحمد محمود وماسبيرو، وكل من تورّط في قتل المتظاهرين سيتم محاسبته، وأن الأوسمة لن تحمي أحداً من المساءلة.

وحول ما تردد عن منح الرئيس لنفسه كافة الأوسمة والنياشين، أوضح مرسي، وفقاً لما نقلت "اليوم السابع"، أنه طبقاً للقانون لابد أن يحصل الرئيس على كافة الأوسمة كي يستطيع منحها للآخرين، مضيفاً أن حصوله على النياشين لم يكن طمعاً وإنما من قبيل الالتزام بالقانون، وحتى يستطاع منح الأوسمة للآخرين.

يُذكر أن د. مرسي ألقى كلمة مساء الأربعاء في مسجد عمر بن عبدالعزيز في حي مصر الجديدة، بعد صلاة تراويح ليلة 29 رمضان، أمام حشد من المواطنين والمؤيدين له.