كشف وزير العمل السعودي المهندس عادل فقيه أن عدد السعوديين والسعوديات الذين تم توظيفهم في العام الماضي قارب ربع مليون شخص، مؤكدا أن العدد يساوي إجمالي ما تم توظيفه في الخمس سنوات التي سبقت نظام "نطاقات".

وكشف الوزير عن استحداث أربعة أنشطة اقتصادية جديدة في "نطاقات"، استجابة لطلبات جاءت من اللجان المتخصصة في الغرفة التجارية والتي تقدمت إلى وزارة العمل بسبب أن الانشطة التي كانت في نطاقات سابقا لا تعكس بدقة خصوصيات هذه النشاطات.

وأضاف الوزير في مؤتمر صحفي "تفاعلت وزارة العمل مع هذه اللجان وطلباتها وقامت بدراسات تفصيلية لهذه الأنشطة، وفصلها إلى أنشطة مستقلة، كما وضعت أساسات توطين مختلفة تتناسب وخصوصية وطبيعة هذه الأنشطة، وبالتالي نظام نطاقات يؤكد وعوده السابقة، إنه منصف وواقعي وعملي، ويتفاعل مع الحقائق الجديدة التي تستجد في الأسواق والمعلومات".

كما كشف المهندس فقيه أن هناك نطاقات مطورة ستصدر بعد شهرين، مشيرا إلى أن التركيز في المرحلة القادمة في النطاقات المطورة سيكون على النوعية وليس على الكمية فقط، وذلك بتحسين الأجور، لأننا سنضع آليات تجعل الأجور التي تقل عن مستويات معينة غير محسوبة في نطاقات وهذا سيركز على هذه الجزئية وتحسينها، بحيث لا ننظر فقط لإعداد من تم توظيفهم ولكن لأجورهم كذلك.

وشدد الوزير أيضا على أن عددا من المنشآت الواقعة في النطاق الأحمر تجاوبت بشكل كبير مع البرنامج، مضيفا "عندما بدأنا نظام نطاقات كان إجمالي عدد الواقعين في النطاق الأخضر أقل من 30%، والآن تجاوزوا الـ 50%، مما يعني أن 20% من المنشآت التي كانت واقعة في النطاق الأصفر والنطاق الأحمر تحولت إلى النطاق الأخضر.