عقد رئيس مجلس الوزراء السوري المنشق رياض حجاب مؤتمراً صحافياً في عمّان، معلناً من خلال المؤتمر انشقاقه رسمياً بعد حوالي أسبوع من انشقاقه.

وأعلن حجاب خروجه من منصبه بإرادته وأكد: "لم تتم إقالتي كما ردد النظام"، كما أعلن براءته "من النظام السوري الفاسد".

وأضاف: "انعدمت مساحة الأمل في تصحيح المسار في سوريا ووقف آلة القمع"، ووصف نظام الأسد بأنه: "يقوم على القهر والإجرام وقمع إرادة الشعب".

وطالب حجاب القوات المسلحة بعدم توجيه سلاحها للشعب السوري، وقال: "سوريا تزخر بمسؤولين وقادة عسكريين شرفاء ينتظرون فرصة الانضمام".



كما دعا "المسؤولين والقادة الشرفاء للانشقاق والانضمام للثورة"، وقال إن نظام الأسد بات منهاراً معنوياً ومتصدعاً عسكرياً، ودعا فصائل المعارضة الخارجية لتوحيد جهودها.

وكان حجاب انشق ليل الأحد الماضي ولجأ إلى الأردن بالتنسيق مع الجيش السوري الحر الذي أمّن وصول حجاب وعائلته ومن معه إلى أماكن آمنة داخل الأراضي الأردنية.