قالت السلطات التركية اليوم الخميس إن أكثر من 2000 شخص فروا من أعمال العنف في سوريا ووصلوا إلى تركيا خلال اليومين الماضيين ليرتفع بذلك عدد السوريين اللاجئين في تركيا إلى أكثر من 50 ألفا.

وقالت إدارة الكوارث والطوارئ التركية في بيان إن عدد اللاجئين السوريين حتى اليوم الخميس وصل إلى 50227 لاجئا بعد أن عبر الحدود 2219 شخصا يومي الثامن والتاسع من أغسطس/آب الحالي.

وتم إيواء اللاجئين في تسعة مخيمات في أربعة أقاليم تركية على الحدود مع سوريا.

ومع ارتفاع معدل تدفق اللاجئين السوريين تتزايد المخاوف من احتمال موجات نزوح جماعي من مدينة حلب حيث تدور اشتباكات عنيفة بين قوات الرئيس السوري بشار الأسد والجيش السوري الحر.

وأحدثت الثورة التي اندلعت ضد نظام الأسد منذ 17 شهرا أزمة لاجئين في تركيا ودول مجاورة أخرى، وتخشى تركيا أن يتدفق عدد كبير من اللاجئين يفوق قدرتها على استقبالهم وتوفير احتياجاتهم الضرورية.

ودفعت التطورات العسكرية الخطيرة التي شهدتها العاصمة دمشق وريفها ومدينة حلب في الأيام الأخيرة بآلاف السوريين إلى عبور الحدود السورية مع كل من العراق ولبنان والأردن وتركيا.

وبلغ عدد اللاجئين السوريين في الأردن نحو 160 ألفا، في حين تتوقع السلطات الأردنية تضاعف هذا العدد في ظل تفاقم الوضع الأمني في سوريا ووصول القتال بين قوات النظام السوري وقوات الجيش السوري الحر إلى العاصمة دمشق التي تبعد عن الحدود الأردنية نحو 120 كيلومترا.



وخلال الأيام الأخيرة فرّ نحو 30 ألف سوري نحو البقاع اللبناني، ليلتحقوا بعشرات الآلاف ممن سبقوهم من حمص وغيرها من المدن السورية التي وقعت تحت هجمات جيش النظام.

وفي وقت سابق قال المجلس الوطني السوري إنه "تلقى تقارير تشير إلى أن عدد اللاجئين السوريين في كل من تركيا ولبنان والأردن زاد على 400 ألف لاجئ، ولم يسجل سوى نصفهم في سجلات الأمم المتحدة". وطالب المنظمة الدولية بتوفير الرعاية الصحية والإنسانية لهم.