نفى الدكتور توفيق السديري، وكيل وزارة الشؤون الإسلامية والأوقاف والدعوة والإرشاد لشؤون المساجد بالمملكة العربية السعودية، لـ"العربية" صدور أي بيان من الوزارة خلال هذه الأيام يتعلق بتحذير أئمة المساجد من الدعاء بـ"هلاك غير المسلمين" أثناء خطب الجمعة أو الصلاة.

وأضاف أن الوضع في مساجد السعودية لا يحتاج لتوجيه، كونها تنهج نهجاً وسطياً منذ عدة سنوات، موضحاً أنه يوجد تجاوب ممتاز من الأئمة والدعاة مع ما يصدر من الوزارة من تعليمات، والتزام بالضوابط الشرعية.

وشدد السديري على أن التعميم بالدعاء بهلاك غير المسلمين لا يجوز، وإنما الدعاء يكون على المعتدي فقط، أما الدعاء على الجميع فهو غير مقبول وغير موجود في مساجد السعودية، مؤكداً أن "التعميم لا يجوز شرعاً، لأن الله قدر وجودهم وبقاءهم (غير المسلمين) لحكمة يعلمها هو".

وأكد السديري أن الغرض من هذا الخبر المنسوب للوكالة الألمانية إحداث البلبلة والتشويش، وأنه لم يصدر عن الوزارة أي شيء بهذا الخصوص، والتعليمات التي صدرت مؤخراً فقط هي الدعاء لإخواننا المسلمين في بورما في خطب الجمعة والصلاة خلال الأيام المتبقية للشهر الكريم.

وكانت الوكالة الألمانية وبعض الصحف نقلت خبراً بأن السلطات السعودية حذرت أئمة المساجد من الدعاء بـ"هلاك غير المسلمين" أثناء خطب الجمعة أو الصلاة، وأن وزارة الشؤون الإسلامية السعودية وجّهت تنبيها إلى أئمة المساجد بعدم "الاعتداء" في الدعاء عليهم، وعدم ترديد أدعية "مخالفة" لم ترد عن النبي محمد (صلى الله عليه وسلم).