أكد السفير السوري في الأمم المتحدة، بشار الجعفري، الجمعة أنه تلقى مع عائلته تهديدات بالقتل، وقد أبلغ السلطات الأمريكية بذلك.

وقال الجعفري أثناء حديثه أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة قبل التصويت على قرار حول سوريا قدمته المجموعة العربية إنه "فخور بالدفاع عن مصالح بلاده ضد كل المؤامرات".

لكنه ووفقا لوكالة "فرانس برس" تحدث عن "تهديدات عدة بالقتل" وجهتها وسائل إعلام ومواقع إلكترونية، مقرها في السعودية وقطر والولايات المتحدة التي أيدت القرار الذي صدر الجمعة.

وقال إن "وسائل الإعلام السعودية والقطرية لا تستهدف بلادي فقط، بل تستهدفني أنا شخصياً، إضافة إلى أفراد من عائلتي"، وأوضح الجعفري أن برامج تلفزيونية في السعودية وقطر عمدت إلى "تشويه سمعة أفراد من عائلتي عبر نشر أكاذيب".

ولفت السفير السوري لاحقاً أمام الصحافيين إلى أنه أبلغ السلطات الأمريكية بهذه التهديدات.
نشر رسائل "موثقة" عن عمل ابنة الجعفري مع الأسد
ونشرت "العربية.نت" بموقعيها الإنكليزي والعربي مجموعة من رسائل بريد شهرزاد الجعفري، مركزة على تلك المتعلقة بتعاونها مع النظام بالدرجة الأولى.

وأعجبت سيدة النظام السوري الأولى أسماء الأسد بشهرزاد، حين رتبت لها ظهوراً مميزاً عند الجمهور الغربي، عبر لقاء في مجلة "فوغ" الشهيرة في مارس/آذار 2011.

وكان لها الدور الأساسي في تهيئة الأسد للقيام بمقابلة تلفزيونية مع الإعلامية الأمريكية باربرا والترز عبر قناة "ABC" في ديسمبر/كانون الأول من عام 2011.

وفيما عدا الرسائل المتعلقة بالعمل، جاء وسط الرسائل المسربة كمية كبيرة من "الرسائل الحميمية"، والصور الخاصة جداً، تحفظت "العربية.نت" على نشرها.